حرق قس حتى الموت.. حوادث القتل والخطف تعود إلى نيجيريا قبيل الانتخابات

أعلنت الشرطة النيجيرية اليوم الأحد مقتل قس كاثوليكي حرقا، وإصابة قسّين آخرين بالرصاص، واختطاف 5 أشخاص، في حادثتين منفصلتين؛ مما يثير مخاوف أمنية قبل انتخابات الشهر المقبل.

وفي وقت مبكر فجر اليوم، عمد مسلّحون إلى إضرام النار بمنزل الكاهن إسحق آتشي في قرية كافين-كورو بولاية النيجر (شمال غرب) وأحرقوه حيا، وذلك بعدما عجزوا عن اقتحام المنزل.

وقال المتحدث باسم الشرطة في ولاية النيجر واسيو بيودون "للأسف، عمد قطّاع الطرق (…) إلى إضرام النار في المنزل، وتوفي الكاهن المذكور حرقا".

وأضاف أن "قطّاع الطرق" أطلقوا النار على كاهن آخر يدعى كولينز وأصيب عند محاولته الهرب، ثم نُقل إلى المستشفى للعلاج.

وفي هجوم آخر وقع بعد ساعات، اقتحم "قطّاع طرق" منزل أسرة مسيحية في قرية دان تساوني في إقليم كانكارا بولاية كاتسينا، وخطفوا 5 أشخاص كانوا يعدّون لقدّاس الأحد في كنيسة قريبة.

وقال المتحدث باسم شرطة الولاية غامبو عيسى إن "الإرهابيين" خطفوا 5 أشخاص من المنزل، وأطلقوا النار على كاهن أصيب في يده ثم فروا ومعهم الرهائن الخمسة.

ولم يتضح بعد الدافع وراء الهجومين، لكن مسلحين استهدفوا في السابق قساوسة في المناطق الشمالية، كما يسعى الخاطفون في العادة إلى طلب الفدية لتحقيق كسب مالي.

ويشكل تدهور الأمن في نيجيريا (أكبر الدول الأفريقية من حيث التعداد السكاني) مشكلة كبرى للبلاد التي ستشهد انتخابات عامة في 25 فبراير/شباط القادم لانتخاب رئيس جديد.

المصدر : وكالات