وول ستريت جورنال: رئيس وزراء العراق يؤيد بقاء القوات الأميركية لأجل غير مسمى

قالت صحيفة "وول ستريت جورنال" (Wall Street Journal) الأميركية إن رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني أكد أن بلاده لا تزال بحاجة إلى وجود قوات أميركية لمواجهة خطر تنظيم الدولة الإسلامية، رافضا وضع جدول زمني لهذا الوجود.

وتنشر الولايات المتحدة نحو ألفي عسكري في العراق للقيام بمهام تدريبية واستشارية، كما ينفذ حلف شمال الأطلسي (ناتو) مهمة غير قتالية في العراق، يشارك فيها وفق موقعه الإلكتروني "مئات" من العناصر من عدة دول أعضاء أو شركاء للحلف (أستراليا وفنلندا والسويد).

ونقلت الصحيفة عن السوداني في مقابلة أجرتها معه، قوله "نعتقد أننا ما نزال بحاجة للقوات الأجنبية، وأن إزالة خطر تنظيم الدولة من العراق لا يزال بحاجة إلى مزيد من الوقت"، موضحا أن التهديد للعراق مصدره تسلل خلايا التنظيم من سوريا.

وقالت الصحيفة إن السوداني أكد خلال المقابلة عدم الحاجة لوجود قوات أجنبية "مقاتلة" داخل العراق، وأن الحاجة تبقى قائمة في الدور الذي يمكن أن تقدمه هذه القوات من خلال تدريب القوات العراقية وتقديم المعلومة الاستخبارية لها في ملاحقة بقايا التنظيم.

وقال السوداني، الذي تولى منصبه في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، للصحيفة إنه يعتزم إرسال وفد رفيع المستوى إلى واشنطن لإجراء محادثات مع المسؤولين الأميركيين الشهر المقبل، مضيفا أن العراق يود أن تكون علاقاته مع واشنطن مماثلة لتلك التي تتمتع بها المملكة العربية السعودية وغيرها من الدول المنتجة للنفط والغاز في الخليج.

وأضاف أنه لا يرى أنه من المستحيل أن يكون للعراق علاقات جيدة مع إيران والولايات المتحدة.

واعتبرت الصحيفة الأميركية موقف السوداني "أقل حدة تجاه واشنطن من تلك التي يتخذها حلفاؤه السياسيون في الحكومة المقربين من إيران".

المصدر : الجزيرة + وكالات