العواصف تهدد كاليفورنيا بفيضانات "كارثية" وتخلف ضحايا جنوبي أميركا

منطقة زراعية غمرتها المياه جراء فيضان نهر ساليناس في كاليفورنيا (الفرنسية)

حذر خبراء الأرصاد الجوية من أن ولاية كاليفورنيا غربي الولايات المتحدة تواجه خطر التعرض لفياضانات كارثية، في وقت خلفت عاصفة أخرى ضحايا وخسائر مادية في ولايتي ألاباما وجورجيا جنوبي البلاد.

وقالت الأرصاد الجوية الأميركية -أمس الجمعة- إن وسط كاليفورنيا معرض لفيضانات كبيرة نهاية الأسبوع الجاري الذي يوافق السبت والأحد، في وقت تضرب الولاية عاصفة هي الثامنة على التوالي مصحوبة برياح قوية.

كما حذرت من أن "وادي ساليناس السفلي بكامله سيشهد فيضانات كارثية" وقالت الأرصاد الجوية إن مدينة ساليناس -البالغ عدد سكانها 160 ألف نسمة- معرضة بكاملها لخطر الفيضانات، وإن معظم مناطق كاستروفيل قد تغرق، مشيرة إلى أن المياه قد تغمر أكثر من 36 ألف هكتار من الأراضي الزراعية.

كما أشارت الأرصاد الجوية الأميركية إلى أن شبه جزيرة مونتيري قد تعزل عن العالم بسبب ارتفاع الأمواج.

وقد حث حاكم كاليفورنيا غافين نيسوم، ومسؤولون آخرون محليون وفدراليون، سكان الولاية على البقاء في حالة تأهب تحسبا للمزيد من الفيضانات والأضرار.

وقالت مسؤولة بمكتب نيسوم إن المياه غمرت منازل وتسببت في انزلاق التربة، مشيرة إلى أنه تم إجلاء آلاف الأشخاص أمس الجمعة.

هطول الأمطار منذ 3 أسابيع

وفي هذه الولاية الأكثر اكتظاظا بالسكان، يتواصل هطول الأمطار منذ 3 أسابيع وقد بلغ معدلات وُصفت بالتاريخية، وبسبب تشبع الأراضي بالمياه يخشى الخبراء حدوث فيضانات كبيرة.

ووفقا للسلطات، قتل منذ أواخر ديسمبر/كانون الأول الماضي ما لا يقل عن 19 شخصا في ولاية كاليفورنيا جراء سلسلة عواصف سببت فيضانات وانهيارات أرضية وانقطاعا واسع النطاق للتيار الكهربائي وتساقط الأشجار.

وارتفع مستوى المياه في نهر ساليناس بفعل أسابيع من الأمطار الغزيرة، وتسبب فيضانه في بعض المناطق في غمر أراض زراعية، ويتوقع أن يتسبب في سيول قد تستمر حتى يوم غد.

وتحسبا لفيضانات كبيرة، أمرت السلطات سكان بعض المناطق -بما فيها شبه جزيرة مونتيري- بإخلائها، حيث تشير التوقعات إلى أن هذه المناطق قد تعزل تماما لمدة يومين أو 3 أيام.

منازل متضررة من عاصفة في مدية سلما بولاية ألاباما (الأوروبية)

ألاباما وجورجيا

في هذه الأثناء، أعلنت السلطات المحلية في ولايتي ألاباما وجورجيا مصرع 8 أشخاص نتيجة زوابع وعواصف قوية ضربت جنوبي الولايات المتحدة، وتسببت في انقطاع التيار الكهربائي عن عشرات الآلاف.

كما أسفرت هذه العاصفة عن أضرار مادية في المنازل والنية التحتية بالولايتين.

وأعلنت حاكمة ولاية ألاباما كاي آيفي حالة الطوارئ في 6 مقاطعات تضررت بشدة من العواصف، وهي أوتوغا وتشامبرز وكوسا ودالاس وإلمور وتالابوسا.

وضربت زوبعة منطقة دالاس حيث دمرت أسطح مبان وتسببت في "أضرار كبيرة" حسب رئيس بلدية سيلما جيمس بيركنز الذي دعا السكان إلى الابتعاد عن الطرق وخطوط الكهرباء التي سقطت.

ودمرت الرياح العاتية والأمطار الغزيرة منازل وتركت عشرات الآلاف من دون كهرباء في أجزاء من ولايات ألاباما وجورجيا ومسيسيبي.

وألغت السلطات أو أجّلت أكثر من 250 رحلة في مطار هارتسفيلد جاكسون أتلانتا الدولي ومطار شارلوت دوغلاس الدولي.

والزوابع ظاهرة يصعب التنبؤ بحدوثها، وتتكرر في الولايات المتحدة خصوصا المناطق الوسطى والجنوبية.

ونهاية نوفمبر/تشرين الثاني، سجلت 36 زوبعة في ولايتي ألاباما ومسيسيبي، وأسفرت عن مقتل شخصين.

المصدر : الجزيرة + وكالات