توتر لليوم الثالث بالمسجد الأقصى.. الاحتلال يمنع وصول حافلات المصلين وضباط ومستوطنون يقتحمون باحاته

اقتحامات المستوطنين للأقصى
عشرات المستوطنين يقتحمون مجددا باحات الأقصى بحماية جنود الاحتلال (الجزيرة)

اقتحمت مجموعات من المستوطنين باحات المسجد الأقصى تحت حماية شرطة الاحتلال الإسرائيلي في ثاني أيام ما يعرف بعيد رأس السنة العبرية من جهة باب المغاربة، وذلك لليوم الثالث على التوالي.

وقال مراسل الجزيرة إن الاحتلال يمنع وصول حافلات مصلين من داخل الخط الأخضر إلى القدس.

وأضاف أن المفتش العام للشرطة الإسرائيلية اقتحم الأقصى مع مجموعة من ضباط شرطة الاحتلال، مؤكدا أن قوات الاحتلال اعتدت على مجموعة من المرابطات في باحات المسجد.

وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) نقلا عن الأوقاف الإسلامية في القدس بأن عشرات المستوطنين على شكل مجموعات متتالية اقتحموا المسجد الأقصى، وأدوا طقوسا تلمودية عنصرية وجولات استفزازية، تحت حماية مشددة من شرطة الاحتلال، في ثاني أيام عيد رأس السنة العبرية.

وأضافت الأوقاف الإسلامية أن المفوض العام للشرطة الإسرائيلية كوبي شبتاي، اقتحم المسجد الأقصى برفقة عدد كبير من الضباط الإسرائيليين لفترة قصيرة.

وأشارت "وفا" إلى أن قوات الاحتلال أطلقت طائرة مسيرة في أجواء المسجد الأقصى، تزامنا مع اقتحامات المستوطنين.

وكانت قوات كبيرة من شرطة الاحتلال والقوات الخاصة انتشرت منذ صباح اليوم، في باحات المسجد الأقصى تمهيدا لتأمين هذه الاقتحامات.

ودعت جماعات إسرائيلية متطرفة لاقتحام المسجد الأقصى بأعداد كبيرة بمناسبة عيد رأس السنة العبرية الذي حل أمس الاثنين.

كما عززت شرطة الاحتلال من قواتها داخل البلدة القديمة وعند مداخل المسجد الأقصى وفرضت قيودا على دخول المصلين الفلسطينيين حيث تمنع الذين تقل أعمارهم عن 40 عاما من الدخول وأداء الصلاة في المسجد.

هذا ورابط مجموعة من الشبان داخل المسجد القبلي وعشرات المصلين والمرابطات في الباحات للتصدي للاقتحامات.

من جهتها، قالت سلطات الاحتلال الإسرائيلي إنها اعتقلت 14 مواطنا فلسطينيا في أحياء مختلفة من القدس المحتلة الليلة الماضية وفجر اليوم.

وذكرت الإذاعة العبرية أن هذه الاعتقالات جاءت على خلفية مواجهات متفرقة خاصة في حي الطور وبلدة سلوان، واشتملت على إغلاق بعض الطرقات بحاويات النفايات وإضرام النيران بها وإطلاق ألعاب نارية وإلقاء الحجارة على قوات الشرطة والجيش.

وأطلقت قوات الاحتلال قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع صوب الفلسطينيين الذين خرجوا للتصدي لعملية الاقتحام.

كما شهدت بلدات العيسوية والطور وسلوان، في ساعة متأخرة من مساء أمس حتى منتصف الليل، مواجهات نصرة للمسجد الأقصى، بعد فرض القيود على دخول المصلين إليه وتنفيذ اعتداءات عليهم والسماح للمستوطنين باقتحامه.

المصدر : الجزيرة