أوكرانيا تتهم القوات الروسية بقصف موقع محطة بيفدينوكراينسك النووية

Zaporizhzhia Nuclear Power Plant near Enerhodar
جندي روسي يقف أمام سور محطة زاباروجيا النووية في أوكرانيا (رويترز)

اتهمت شركة "إنرغوأتوم" الحكومية الأوكرانية -اليوم الاثنين- روسيا بقصف موقع محطة بيفدينوكراينسك النووية في جنوب البلاد، في حين قال مسؤول أوكراني إن 300 متر فقط فصلت العالم عن كارثة نووية اليوم.

وأعلنت الشركة المشغلة للمحطات النووية الأوكرانية على تطبيق تليغرام أنه "في 19 سبتمبر/أيلول 2022 في الساعة 00:20 (21:20 بتوقيت غرينتش الأحد) قصف الجيش الروسي المنطقة الصناعية حيث محطة بيفدينوكراينسك النووية"، مضيفة أن انفجارا قويا "وقع على مسافة 300 متر فقط من المفاعلات".

وأكدت أن "مفاعلات المحطة الثلاثة تعمل حاليا بانتظام"، مشيرة إلى أن القصف لم يتسبب بسقوط قتلى أو جرحى.

وأدى القصف إلى تحطم نحو 100 نافذة في مبنى المحطة، وانقطاع 3 خطوط للتوتر العالي فيها مدة وجيزة، حسب المصدر.

وأعلن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي عبر تليغرام "روسيا تعرض العالم بأسره للخطر، علينا إيقافها قبل فوات الوقت"، مرفقا المنشور بفيديو مراقبة بالأسود والأبيض يظهر انفجارا شديدا.

بدوره، قال رئيس البرلمان الأوكراني إن 300 متر فقط فصلت العالم عن كارثة نووية، "ولا نعرف إلى أين ستوجه روسيا صواريخها غدا"، وفق التغريدة التي نشرها على حسابه في تويتر.

واستهدفت محطة نووية أوكرانية أخرى هي محطة زاباروجيا، الأكبر في أوروبا والتي تسيطر عليها القوات الروسية، بعمليات قصف في الأشهر الأخيرة، أثارت مخاوف شديدة في الغرب.

وتبادلت كييف وموسكو الاتهامات بتحمل مسؤولية هذه الضربات، وبالمجازفة بالتسبب بحادث نووي.

المصدر : الجزيرة + وكالات