في حوار مع لوبوان الفرنسية.. أمير قطر: سياسة الدوحة الخارجية تهدف إلى تقريب وجهات النظر

أمير قطر الشيخ تميم مع صحفيي مجلة لوبوان الفرنسية (الديوان الأميري)

قال أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني إن سياسة قطر الخارجية تهدف إلى تقريب وجهات النظر المختلفة، وإن الدوحة تؤدي دور المسهل لذلك.

وأكد -في حوار مع مجلة لوبوان الفرنسية- أن العالم بحاجة إلى الحوار لحل مشاكله، وأفضل مثال ما فعلته الدوحة في أفغانستان، مضيفا أن من وصفهم بالأصدقاء الأميركيين طلبوا من الدوحة المساعدة للاتصال مع الأفغان لحل سلمي، وقطر فعلت ذلك.

وتطرق الشيخ تميم -خلال المقابلة- إلى عدة قضايا محورية في الشأن السياسي العالمي والعلاقات الدولية لقطر، وقال إنه لا يرغب في رؤية عالم مستقطب بين قوتين، وإن هذا خطير، مؤكدا أنه لا يعتقد أن هذه هي الحال الآن.

وأكد الدور المهم الذي تلعبه قطر بوصفها موردا ذا مصداقية، والتزامها بالاتفاقيات التي توقعها مع كافة شركائها، لافتا إلى أن الغاز سيلعب دورًا بالغ الأهمية في الفترة الانتقالية وفي تنويع مصادر الطاقة على المدى الطويل.

وأضاف أمير قطر أن بلاده حليف رئيسي للولايات المتحدة والغرب، لكن المستورد الرئيسي للغاز المسال هو الصين، مشيرا إلى أن الدوحة تستثمر في الغاز الطبيعي المسال، وأن ذلك سيكون مهما للطاقة النظيفة.

وعبر عن رغبة الدوحة في مساعدة أوروبا وتزويدها بالغاز، وقال إنه ليس صحيحا أن بالإمكان استبدال الغاز الروسي. وبشأن العلاقات مع طهران، قال أمير قطر إن العلاقات معها مهمة لبلاده، وإنها تاريخية، داعيا دول الخليج وطهران إلى الحوار.

وبشأن جائحة كورونا، قال أمير قطر -في حواره مع لوبوان- إنه لم يتم التعامل مع الجائحة بطريقة مثالية، فقد تمكنت الدولة الغنية من التعامل مع الأزمة، لكننا لم نكن قادرين على ضمان تمكن الدول الفقيرة من التعامل معها.

وعن العلاقات مع السعودية، قال أمير قطر إنه لا يريد التحدث عن الماضي، وإنه ينظر للمستقبل، مؤكدا دخول البلدين مرحلة جديدة، وأن الأمور تسير في الاتجاه الصحيح.

وبخصوص كأس العالم، رحب أمير قطر بجميع المشجعين باختلاف أصولهم وثقافاتهم، معبرا عن أمله أن تسهم كأس العالم في تعزيز معرفة المشجعين بأوجه الاختلاف بين الثقافات.

المصدر : لوبوان