تجدد الاحتجاجات بالسودان ضد العسكر والشرطة تفرّق المتظاهرين حول القصر الجمهوري

Sudanese protesters stage fresh demonstrations against military
متظاهرون سودانيون يحتجون ضد الحكم العسكري ويطالبون بمدنية الدولة (رويترز)

قال مراسل الجزيرة إن الشرطة السودانية أطلقت -اليوم الثلاثاء- قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين قرب القصر الجمهوري في العاصمة الخرطوم.

وخرج مئات المتظاهرين في العاصمة السودانية ومدن أم درمان (غرب) وبحري (شمال) في مظاهرات جديدة للمطالبة بالحكم المدني في البلاد.

وحاول المتظاهرون الوصول إلى محيط القصر الجمهوري (الرئاسي)، لكن الشرطة أطلقت في مواجهتهم القنابل الصوتية، وعبوات الغاز المسيل للدموع، الأمر الذي أدى إلى حالات كر وفر بين الجانبين.

وأغلق المتظاهرون عددا من الشوارع الرئيسة والفرعية وسط العاصمة بالحواجز الإسمنتية وجذوع الأشجار والإطارات المشتعلة.

كما أغلقت السلطات الأمنية جسر "الملك نمر" الرابط بين مدينتي الخرطوم بحري والخرطوم.

وبوتيرة مستمرة، يشهد السودان احتجاجات شعبية تطالب بعودة الحكم المدني الديمقراطي وترفض إجراءات رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان الاستثنائية التي يعدّها الرافضون "انقلابا عسكريا".

ومقابل اتهامات له بتنفيذ انقلاب عسكري، قال البرهان إنه اتخذ إجراءات 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي لـ"تصحيح مسار المرحلة الانتقالية"، متعهدا بتسليم السلطة إما عبر انتخابات أو توافق وطني.

وبدأت بالسودان، في 21 أغسطس/آب 2019، مرحلة انتقالية تنتهي بإجراء انتخابات مطلع 2024، ويتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وقوى مدنية وحركات مسلحة وقعت مع الحكومة اتفاق سلام عام 2020.

المصدر : الجزيرة + الأناضول