رحبت بتقرير الجيش الإسرائيلي.. واشنطن تدعو تل أبيب مجددا لاتخاذ خطوات احترازية بعد مقتل شيرين أبو عاقلة

جددت الولايات المتحدة ترحيبها بتقرير جيش الاحتلال الإسرائيلي عن ملابسات مقتل الزميلة الصحفية في قناة الجزيرة شيرين أبو عاقلة، ودعت إسرائيل لإجراء تغييرات حتى لا تتكرر مثل هذه الحادثة في المستقبل.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس خلال مؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء، إن التقرير الإسرائيلي يتطابق مع الخلاصة التي توصل إليها المنسق الأمني الأميركي.

وتابع "من المهم أن تجري إسرائيل التغييرات الضرورية كي لا تتكرر حوادث مشابهة في المستقبل".

وكانت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن قد رحبت بالنتائج التي أعلن عنها الجيش الإسرائيلي في الخامس من شهر سبتمبر/أيلول الجاري بشأن مقتل شيرين أبو عاقلة، ودعت الإسرائيليين إلى إعادة النظر في قواعد الاشتباك، وهو ما أثار على ما يبدو ردودا غاضبة من الجانب الإسرائيلي.

فقد قال رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد قبل نحو أسبوع إنه ليس لأحد أن يملي على الجيش الإسرائيلي تعليمات إطلاق النار، مؤكدا أنه لن يسمح بمحاكمة جندي في الجيش الإسرائيلي "دافع عن حياته في مواجهة إطلاق نار من إرهابيين من أجل أن أحظى بتصفيق من العالم"، على حد تعبيره.

وكان مسؤول عسكري إسرائيلي صرح -في إحاطة مغلقة للصحفيين الأجانب بشأن النتائج النهائية للتحقيقات التي أجراها الجيش بشأن مقتل شيرين أبو عاقلة- بأن هناك "احتمالا أكبر بأن تكون أبو عاقلة أصيبت عن طريق الخطأ بنيران جندي إسرائيلي كان يستهدف مشتبها فيهم من المسلحين الفلسطينيين، ولم يتعرف عليها بصفتها صحفية".

وعبّر المسؤول عن "أسف" الجندي الذي أطلق النار على أبو عاقلة، وقال "أنا آسف لذلك أيضا"، واستدرك أن الجندي "لم يفعل ذلك عن قصد"، مكررا الرواية الإسرائيلية بشأن وقوع اشتباكات مسلحة في الموقع.

واستنكرت شبكة الجزيرة الإعلامية عدم اعتراف جيش الاحتلال الإسرائيلي الصريح بمسؤوليته عن اغتيال شيرين أبو عاقلة، ومحاولته التملص من ملاحقة الجناة، وطالبت بأن تتولى جهة دولية مستقلة التحقيق في الجريمة.

وقتلت شيرين أبو عاقلة يوم 11 مايو/أيار الماضي برصاصة في الرأس أثناء تغطيتها أحد اقتحامات جيش الاحتلال الإسرائيلي في جنين شمالي الضفة الغربية، وأكدت تحقيقات عدة بينها تحقيق للجزيرة أنها قتلت بنيران إسرائيلية.

المصدر : الجزيرة