انتخابات السويد.. النتائج الأولية تظهر فوز الحزب الحاكم

مناصرو الحزب الديمقراطي يحتفلون بنتائج استطلاعات الرأي التي تشير لتقدم حزبهم (رويترز)

أظهرت النتائج الأولية لفرز الأصوات في الانتخابات البرلمانية فوز الحزب الديمقراطي الاجتماعي المنتمي ليسار الوسط وهو الحزب الحاكم، بالمركز الأول بنسبة 29.3%، فيما حل ديمقراطيو السويد من أقصى اليمين المناهض للهجرة في المركز الثاني بنسبة 20.5%، وحزب المعتدلين من اليمين المحافظ في المركز الثالث بنسبة 18.8%.

وقد هيمن على الحملات الانتخابية موضوع الجريمة والتضخم، وكان الخيار أمام الناخبين إما قيام حكومة مدعومة من اليمين المتطرف، وإما فوز اليسار بولاية ثالثة. وهو ما أعطى تلك الانتخابات طابعا جديدا، إذ لم يسبق أن ورد إمكان تولي اليمين التقليدي الحكم بدعم -سواء مباشر أو غير مباشر- من حزب "ديمقراطيي السويد".

ويستبعد خبراء السياسة قيام أزمة سياسية شبيهة بالأزمة التي تلت انتخابات 2018، حين جرت مفاوضات شاقة استمرت 4 أشهر لتشكيل الحكومة، إذ إن المعسكرين واضحان هذه المرة.

وفي حال حقق اليسار فوزا جديدا، فسيُسقط ذلك إستراتيجية التقارب بين اليمين وديمقراطيي السويد، ويقطع الطريق أمام وصولهما إلى السلطة.

وتهدف الانتخابات التي تعتمد النسبية إلى منح 349 مقعدا بالإجمال، ووحدها الأحزاب التي تحقق أكثر من 4% من الأصوات تحصل على مقاعد. ويتطلب تعيين رئيس للوزراء حصوله على غالبية مطلقة من الأصوات المؤيّدة، شرط ألا يصل عدد المعارضين له إلى 145 صوتا.

المصدر : وكالات