يمهد الطريق أمام مصالحة شاملة.. ترحيب دولي باتفاق الدوحة للسلام في تشاد

أعرب الاتحادان الأفريقي والأوروبي وواشنطن عن ترحيبهم باتفاق الدوحة بوصفه فرصة تاريخية لسلام دائم في تشاد، كما أثنى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش على الأطراف التشادية لجهودها في تحقيق السلام.

وقال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأم المتحدة إن غوتيريش أعرب عن شكره لدولة قطر لاستضافتها الحوار، ويشجع على مزيد من الانخراط للمجموعات التي لم توقع على الاتفاق.

وأشادت الخارجية الأميركية بتوقيع اتفاق السلام التشادي في الدوحة، وأقرت بدور قطر والحكومة التشادية الانتقالية والأطراف السياسية والعسكرية في هذه العملية، وحثت جميع الجماعات التشادية على الانضمام لضمان السلام والازدهار والاستقرار.

وعبّرت الخارجية الأميركية عن تأييد الولايات المتحدة صعود حكومة يقودها مدنيون بعد مراجعة الدستور وإجراء انتخابات حرة ونزيهة في تشاد.

ووُقّع أمس الاثنين في الدوحة اتفاق للسلام برعاية قطرية بين السلطات الانتقالية في تشاد وجماعات من المعارضة.

واستقبل أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني الأطراف الموقعة على اتفاق الدوحة للسلام في تشاد، وقال إن الاتفاق يمثل فرصة تاريخية لتحقيق السلام في هذا البلد.

ودعا أمير دولة قطر الأطراف التشادية إلى تغليب المصلحة العليا للشعب التشادي، كما أعرب عن أمله أن تنضم باقي الجماعات التشادية إلى الاتفاق، وشدد على أهمية التزام جميع الأطراف به، مؤكدا دعم قطر لمسار السلام في تشاد وأن الدوحة لن تتأخر عن تقديم المساعدة في المستقبل.

مصالحة شاملة

ويمهد اتفاق الأطراف التشادية الطريق أمام حوار مصالحة وطنية شاملة سينعقد بتشاد في وقت لاحق هذا الشهر.

من جانبه، ثمّن وزير المصالحة والحوار التشادي الشيخ بن عمر الدور القطري في الوصول لاتفاق سلام بين الفرقاء في تشاد.

وقال ابن عمر -في مقابلة مع الجزيرة- إن كل مكونات المشهد السياسي في البلاد مدعوة للحوار المرتقب في 20 من الشهر الجاري.

وأكد وزير المصالحة والحوار التشادي أن الباب ما زال مفتوحا للحوار، مشيرا إلى أن الجبهات التي لم توقع على الاتفاق شاركت في مراحل المفاوضات وأبدت نيتها في مواصلة الحوار.

من جهته، قال رئيس حركة "رافاد" التشادية للمقاومة المسلحة ضد القوات المناهضة للديمقراطية آدم حسن إن 43 من الجماعات المعارضة في تشاد وقّعت على الاتفاق الذي أُبرم بعد محادثات في الدوحة.

وأضاف رئيس حركة "رافاد" -في مقابلة مع الجزيرة- أن الفصائل المسلحة الأخرى لديها أسباب يمكن إيجاد حلول لها.

المصدر : الجزيرة + وكالات