أزمة تايوان مستمرة.. الصين ترفض محاولات الاحتواء وواشنطن تصر على التواجد شرقي المحيط الهادي

قالت الخارجية الصينية إن تايوان جزء لا يتجزأ من الصين، ومحاولة الولايات المتحدة استخدامها للاحتواء لن تجدي، في حين قالت واشنطن إنها لا تبحث عن أزمة مع بكين لكنها لن تسمح بمنعها من التواجد في شرق المحيط الهادي، وذلك في استمرار للأزمة بين البلدين التي تفاقمت بعد زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي لتايبيه.

وأوضح وزير الخارجية الصيني وانغ يي أن تايوان كانت دائما جزءا من الصين ولن تكون أبدا غير ذلك، مشددا على أن الولايات المتحدة لن تستطيع أبدا وقف عملية الوحدة.

وأكد وانغ يي -في ختام اجتماعات وزراء خارجية مجموعة آسيان- أن الأمم المتحدة تعترف بوجود صين واحدة ويتعين على الدول الالتزام بهذا المبدأ، مطالبا بتضافر الجهود لضمان تطبيق مبدأ عدم التدخل في شؤون الدول الأخرى.

كما أشار الوزير الصيني إلى أنه لا يمكن للولايات المتحدة أن ترتكب الخطأ نفسه وتسمح بزيارة أخرى لرئيسة مجلس النواب لتايوان.

ونقلت وكالة رويترز عن بيان لوزارة الدفاع التايوانية أن 68 طائرة و13 سفينة تابعة للجيش الصيني تقوم بأنشطة حول مضيق تايوان، مما دفع الجيش التايواني لإصدار تحذيرات ونشر منظومات صواريخ على الأرض لمراقبة الوضع.

وتأتي هذه التطورات العسكرية بعد زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي إلى تايوان الأربعاء الماضي، في زيارة قالت إنها لتأكيد وفاء الولايات المتحدة بوعدها في مساندة تايوان والعمل على تعزيز العلاقات معها.

رد أميركي

من جانبه، قال البيت الأبيض إنه لا يبحث عن أزمة مع الصين لكن لن يتم منعنا من استخدام بحار وأجواء منطقة شرق المحيط الهادي.

وأكد البيت الأبيض أن الولايات المتحدة مستعدة للتعامل مع أي مسار تختاره الصين، مشيرا إلى أن واشنطن أوضحت للسفير الصيني أن تصرفات بكين تشكل مصدر قلق لنا ولتايوان ولشركائنا حول العالم.

وشدد على أن التحركات العسكرية الصينية غير مسؤولة وتتعارض مع الحفاظ على السلم والاستقرار في مضيق تايوان.

تصريحات البيت الأبيض جاءت إثر مناورات عسكرية صينية واسعة المدى، استدعت واشنطن بعد بدئها السفير الصيني لديها للاحتجاج على إطلاق الصين صواريخ باليستية نحو تايوان.

كما شدد البيت الأبيض على رغبة الإدارة الأميركية في إبقاء خطوط الاتصال مفتوحة، مؤكدا ثبات السياسة الأميركية بشأن مبدأ "صين واحدة".

وأعلنت الخارجية الصينية -في بيان لها اليوم الجمعة- أنها أوقفت محادثات المناخ مع الولايات المتحدة، وكذلك التعاون في منع الجريمة عبر الحدود وإعادة المهاجرين غير النظاميين، من بين 8 إجراءات محددة.

كما أعلنت الوزارة نفسها أنها قررت فرض عقوبات على رئيسة مجلس النواب الأميركي وعائلتها المباشرة ردا على ما وصفته بأفعالها "الخبيثة والاستفزازية".

وفي المقابل، أفادت صحيفة واشنطن بوست اليوم الأربعاء بأن البيت الأبيض استدعى السفير الصيني أمس للتنديد بتصعيد الإجراءات ضد تايوان، وتأكيد أن الولايات المتحدة لا تريد أزمة في المنطقة.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جون كيربي للصحيفة "بعد تصرفات الصين، استدعينا السفير لمناقشته بشأن الأعمال الاستفزازية (الصينية)".

المصدر : الجزيرة + وكالات