قالت إن لها صلة بالحرس الثوري.. واشنطن تطلب إذنا بمصادرة طائرة شحن إيرانية تحتجزها الأرجنتين

طائرة تابعة لشركة "ماهان إير" الإيرانية خلال توقفها في مطار العاصمة الفنزويلية كراكاس (رويترز)

قالت وزارة العدل الأميركية إنها طلبت الإذن بمصادرة طائرة شحن إيرانية من طراز "بوينغ" (Boeing) بيعت لمالكين في فنزويلا واحتُجزت في الأرجنتين، على خلفية الاشتباه في ارتباطها بالحرس الثوري الإيراني.

وأشارت الوزارة إلى أن الطائرة نُقلت مؤخرا من شركة الطيران الإيرانية "ماهان إير" (Mahan Air) الخاضعة للعقوبات الأميركية إلى أميركا الجنوبية، في انتهاك لقوانين مراقبة الصادرات الأميركية.

وقالت إن الطائرة، وهي من طراز "بوينغ 747-300" أميركية الصنع، تخضع للعقوبات لأن قيام شركة ماهان إير الإيرانية ببيعها لشركة "إمتراسور" (Emtrasur) الفنزويلية العام الماضي ينتهك القوانين الأميركية للصادرات، وتخضع الشركتان لعقوبات أميركية على خلفية تعاونهما المزعوم مع "منظمات إرهابية".

وأثار وصول الطائرة غير المعلن إلى الأرجنتين يونيو/حزيران الماضي قلقا داخل الحكومة الأرجنتينية بشأن علاقاتها بإيران وفنزويلا وشركات فرضت عليها الولايات المتحدة عقوبات.

ولدى هبوط الطائرة، قامت السلطات الأرجنتينية باحتجاز أفراد طاقمها المكون من 19 شخصا، وسمح قاض مؤخرا لـ12 منهم بمغادرة البلاد، لكن 4 إيرانيين و3 فنزويليين ما زالوا عالقين في الأرجنتين.

من جانبه، ذكر مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي أن مصادرة الطائرة الإيرانية تبين إصراره على محاسبة إيران والأفراد والشركات التابعة لها عندما ينتهكون القوانين الأميركية.

وتعهد مكتب التحقيقات الفدرالي بمواصلة البحث عن الأفراد الذين يسهمون في النهوض بالأنشطة الإيرانية التي وصفها بالخبيثة.

في المقابل، تؤكد طهران أن وضع الطائرة "قانوني تماما"، وأن تجميدها جزء من "عملية دعائية" مرتبطة بالخلافات بين الغرب وإيران بشأن برنامجها النووي.

وتواجه ماهان إير عقوبات لعلاقاتها بفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، الذي تصنفه الولايات المتحدة منظمة إرهابية.

المصدر : الجزيرة + وكالات