الدفاع التركية: فريق التنسيق المشترك ينهي تفتيش سفينة الحبوب رازوني عند مدخل مضيق البوسفور من جهة البحر الأسود

سفينة رازوني المحملة بالذرة الأوكرانية قرب مضيق البوسفور شمال إسطنبول (الفرنسية)

اكتملت عملية تفتيش سفينة الشحن "رازوني"، أول شحنة من الحبوب الأوكرانية المسموح بها، وأوضحت وزارة الدفاع التركية أنه باكتمال عملية التفتيش التي استغرقت أقل من 90 دقيقة "ستتمكن السفينة من عبور مضيق البوسفور للتوجه إلى لبنان".

وأشرفت على 4 فرق من تركيا وروسيا وأوكرانيا والأمم المتحدة على تفتيش السفينة رازوني .

وتنقل السفينة 26 ألف طن من الذرة، وهي أول سفينة حبوب تغادر أوكرانيا منذ بدء الحرب، ومن المقرر أن تواصل السفينة رحلتها إلى ميناء طرابلس في شمال لبنان بعد التحقق من حمولتها.

وقام أعضاء فرق التنسيق بتفتيش أول سفينة تغادر الموانئ الأوكرانية منذ بداية الحرب أواخر فبراير/شباط الماضي، وفق الأسس المتفق عليها في وثيقة مبادرة الشحن الآمن للحبوب والمواد الغذائية من الموانئ الأوكرانية بين تركيا وروسيا وأوكرانيا والأمم المتحدة.

ومساء الثلاثاء، أعلنت وزارة الدفاع التركية وصول سفينة رازوني إلى مدخل مضيق البوسفور في إسطنبول، بعد انطلاقها صباح الاثنين من ميناء أوديسا الأوكراني.

وفي 22 يوليو/تموز الماضي، جرت في إسطنبول مراسم توقيع وثيقة مبادرة الشحن الآمن للحبوب والمواد الغذائية من الموانئ الأوكرانية بين تركيا وروسيا وأوكرانيا والأمم المتحدة.

وتضمن الاتفاقية تأمين صادرات الحبوب العالقة في الموانئ الأوكرانية على البحر الأسود (شرق أوروبا) إلى العالم.

وقد قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إنه من المبكر التنبؤ بالأحداث المستقبلية أو التعويل على روسيا في خصوص عمل الموانئ الأوكرانية.

واعتبر في الوقت نفسه أن مغادرة السفينة رازوني من ميناء أوديسا تبعث بإشارة إيجابية على وجود فرصة حقيقية لوقف تفاقم أزمة الغذاء في العالم.

وأشار إلى أن هناك 16 سفينة أخرى في موانئ أوديسا تنتظر دورها للمغادرة وأن بلاده مستعدة للإسهام في استقرار سوق الغذاء العالمي.

في المقابل، أعلن ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين، أمس الثلاثاء، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيناقش مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان خلال لقائهما في سوتشي يوم الجمعة المقبل، سير تنفيذ صفقة الحبوب الأوكرانية، وأن الاجتماع سيصبح أيضا فرصة لضبط الساعات بشأن مدى فعالية آلية تصدير الحبوب من الموانئ الأوكرانية.

ومن ناحيتها، حذرت وزارة الخارجية الروسية من عواقب عدم تنفيذ الجزء المتعلق بتصدير الحبوب الروسية من اتفاقيات إسطنبول.

وقالت الناطقة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا في مؤتمر صحفي إن عدم تنفيذ هذه الجزئية من الاتفاقية يهدد العالم بالبقاء دون عشرات ملايين الأطنان من الحبوب الروسية.

المصدر : الجزيرة + الأناضول