أردوغان: لا نستبعد حوارا مع دمشق وأميركا تغذي الإرهاب بسوريا

Russian President Putin meets with Turkish President Erdogan in Sochi
أردوغان أكد استعداد قواته لشن عملية عسكرية جديدة في سوريا (رويترز)

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن بلاده "ليست لديها أطماع" في أراضي سوريا، وأوضح أنه لا يستبعد إجراء محادثات بين أنقرة ودمشق، في حين اتهم الولايات المتحدة وحلفاءها بتغذية الإرهاب في سوريا.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها الرئيس التركي للصحفيين على متن الطائرة أثناء عودته من أوكرانيا.

وشدد أردوغان على أن تركيا ليست لديها أطماع في الأراضي السورية لأن "الشعب السوري شقيق لنا"، وأضاف "يجب أن يكون النظام (السوري) على علم بذلك".

وأوضح الرئيس التركي أنه لا يمكنه مطلقا استبعاد الحوار والدبلوماسية مع سوريا، حيث قال ردًّا على سؤال عن إمكانية إجراء محادثات مع دمشق؛ إن الدبلوماسية بين الدول لا يمكن قطعها بالكامل، وذلك في نبرة أقل حدّة من تصريحاته السابقة.

وأضاف أردوغان أن هناك "حاجة لاتخاذ مزيد من الخطوات مع سوريا"، مؤكدا التزام بلاده بوحدة الأراضي السورية.

وجاء في تصريحات أردوغان "كنا دائما جزءا من الحل، وأخذنا على عاتقنا تحمل المسؤولية حيال سوريا، وهدفنا الحفاظ على السلام الإقليمي وحماية بلادنا من التهديدات الخطيرة الناجمة عن الأزمة".

وقال الرئيس التركي إن "أميركا وقوات التحالف كانوا أول من دعم الإرهاب في سوريا وقاموا بذلك من دون رحمة وهم مستمرون في ذلك، على حد تعبيره.

عملية عسكرية

وتأتي هذه التصريحات في وقت يهدد فيه أردوغان بشن عملية عسكرية في سوريا تستهدف فصائل كردية يعدّها جزءا من حزب العمال الكردستاني الذي تصنفه أنقرة منظمة إرهابية.

وأعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان الثلاثاء الماضي مقتل 17 شخصًا في غارات جوية تركية استهدفت موقعًا للنظام السوري قرب الحدود التركية. وجاء القصف الجوي بعد اشتباكات ليلية بين القوات التركية ومقاتلين أكراد.

وأكد الرئيس التركي مجددا أن جيش بلاده الموجود في مناطق بشمال سوريا "مستعد" في أي وقت لشن هجوم جديد.

وبين 2016 و2019 شنّ الجيش التركي 3 عمليات كبيرة في شمال سوريا استهدفت فصائل مسلحة وتنظيمات كردية، وتقول تركيا إنها تريد إقامة "منطقة أمنية" بطول 30 كيلومترا على حدودها الجنوبية.

قصف الباب

من جهة ثانية، قتل 15 شخصا وأصيب 30 آخرون اليوم الجمعة جراء قصف صاروخي استهدف مدينة الباب (شمالي سوريا) الواقعة تحت سيطرة قوات المعارضة السورية.

وقال مراسل الجزيرة في شمالي سوريا إن القصف مصدره مناطق تسيطر عليها ما تعرف بقوات سوريا الديمقراطية وقوات النظام السوري. وتزامن القصف المكثف على الأحياء السكنية وسط مدينة الباب مع تحليق لطائرات الاستطلاع الروسية في سمائها.

تركيا ومصر

على صعيد آخر، قال الرئيس التركي إن الشعب المصري شعب شقيق، مشيرا إلى أن بلاده لا يمكن أن تكون في حالة خصام معه، وأن عليها ضمان الوفاق معه بأسرع وقت.

جاء ذلك خلال تصريحات أدلى بها الرئيس أردوغان خلال رحلة عودته من زيارة إلى أوكرانيا أمس الخميس.

المصدر : الجزيرة + وكالات