أحدهما وقع قرب قاعدة روسية بطرطوس.. هجومان بصواريخ إسرائيلية على مواقع إيرانية بسوريا

قصف إسرائيل لمطار المزة العسكري في العاصمة دمشق
قصف إسرائيلي سابق لمطار المزة العسكري في العاصمة دمشق (الجزيرة)

أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) اليوم الاثنين، بأن 3 عسكريين قتلوا وأصيب مثلهم، في هجومين إسرائيليين متزامنين مساء الأحد، جنوبي محافظة طرطوس والعاصمة دمشق.

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن المواقع المستهدفة في طرطوس تبعد نحو 8 كيلومترات عن القاعدة الوحيدة للبحرية الروسية على البحر المتوسط في ميناء طرطوس.

وبحسب الوكالة، فإن القصف الإسرائيلي كان برشقات من الصواريخ انطلقت من جهة البحر المتوسط، وأن الدفاعات الجوية أسقطت بعض الصواريخ الإسرائيلية.

وقال ضباط سوريون لرويترز إن الهجوم الأول استهدف مواقع تديرها جماعة حزب الله اللبنانية الموالية لإيران، شمال شرق العاصمة دمشق، بينما استهدف الهجوم الثاني قاعدة إيرانية قرب قرية أبو عفصة جنوبي المدينة الساحلية، إلى جانب محطة رادار ودفاع جوي قريبة.

وقد بثت مواقع إعلامية موالية للنظام صورا تظهر سيارة إطفاء توجهت للمكان المستهدف، وأظهرت الصور أيضا ما قالت إنها صواريخ في سماء لبنان متجهة نحو سوريا.

وشنت إسرائيل مئات الضربات ضد ما يُعتقد أنها أهداف إيرانية في السنوات الأخيرة، لكنها تجنبت في الغالب قصف المحافظات الساحلية حيث تتركز القواعد العسكرية الرئيسية لروسيا.

ويقول خبراء عسكريون إسرائيليون وإقليميون إن الهدف من تلك الضربات هو الحد من ترسخ إيران المتزايد في سوريا.

وساعد تدخل روسيا إلى جانب إيران في تحويل دفة الحرب لصالح الرئيس بشار الأسد في صراع مستمر منذ أكثر من عقد من الزمان.

والمناطق الساحلية تقطنها بشكل رئيسي الأقلية العلوية التي ينتمي إليها الأسد وتهيمن على المناصب العليا في قوات الأمن والجيش.

وتغض القوات الروسية في سوريا الطرف عن الضربات الجوية الإسرائيلية ضد عمليات الانتشار ونقل الأسلحة التي يُعتقد أنها تتم برعاية إيران.

المصدر : الجزيرة + وكالات