استخدم ساقه الصناعية.. انتحاري يقتل الشيخ رحيم الله حقاني في كابل

تنظيم الدولة أعلن مسؤوليته عن قتل الشيخ رحيم الله حقاني (مواقع التواصل)

أكدت الشرطة الأفغانية -اليوم الخميس- مقتل عالم الحديث البارز الشيخ رحيم الله حقاني وشقيق له، وإصابة 3 آخرين؛ في تفجير انتحاري استهدف مدرسة دينية في العاصمة كابل.

وفي بيان نشر عبر موقع "سايت" المتخصص في مراقبة المواقع الإلكترونية الإسلامية، أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن التفجير الذي نفذه انتحاري نجح في دخول مكتب حقاني وفجّر سترته الناسفة.

وقال بلال كريمي المتحدث باسم حكومة طالبان "للأسف الشديد، أُبلغنا أن رجل الدين المبجل الشيخ رحيم الله حقاني استُشهد في هجوم جبان نفذه أعداؤنا".

وقالت مصادر لرويترز إن المهاجم فقد ساقه في السابق، وإنه خبأ المتفجرات في ساق صناعية بلاستيكية بديلة.

وقال مسؤول كبير في وزارة الداخلية "إننا نحقق لمعرفة من يكون هذا الشخص، ومن جاء به إلى هذا المكان المهم ليدخل المكتب الشخصي للشيخ رحيم الله حقاني"، واصفا ما حدث بالخسارة الكبيرة جدا لإمارة أفغانستان الإسلامية، في إشارة إلى الاسم الذي تطلقه طالبان على أفغانستان.

وحقاني رجل دين بارز في طالبان نجا من هجمات سابقة، بينها انفجار ضخم في مدينة بيشاور التي تقع في شمال باكستان في 2020.

وأفادت مصادر من طالبان بأن رحيم الله حقاني كان شخصية مؤثرة رغم عدم توليه أي منصب رسمي، وعلّم العديد من أعضاء الجماعة على مرّ السنين.

و في الأشهر الأخيرة، دعم رحيم الله حقاني حق الفتيات في الذهاب إلى المدرسة، وقال في مقابلة عبر "بي بي سي" (BBC) في مايو/أيار "لا يوجد مبرر في الشريعة للقول إن تعليم الإناث غير مسموح به، لا مبرر على الإطلاق".

وتقول طالبان إنها حققت الأمن في أفغانستان التي سيطرت على مقاليد الحكم فيها منذ ما يقرب من عام بعد انسحاب القوات الأجنبية.

ومع ذلك، تقع هجمات منتظمة يعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن كثير منها، وتستهدف في الغالب الأقليات الدينية والعرقية وقادة طالبان.

المصدر : الجزيرة + وكالات