إسرائيل تدعو إلى تحالف إقليمي لمواجهة إيران وطهران لا ترى الظروف مهيأة للحرب

Bennett-Gantz-Bar-Lev press conference in Jerusalem
غانتس أشار إلى الشراكة والعلاقة العميقة مع الحلفاء الأميركيين (الأناضول)

دعا وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس إلى تشكيل تحالف إقليمي ضد إيران بقيادة الولايات المتحدة، فيما قال قائد عسكري إيراني إن الظروف الحالية ليست مهيأة لاندلاع حرب.

وقال غانتس خلال حفل توزيع جوائز على جنود إسرائيليين إن إيران تغلق الكاميرات في مواقعها النووية وتوسع عملياتها العدوانية في المنطقة، وترفض محاولات التوصل إلى اتفاق نووي معها، وتستمر في إجراءات التحدي.

وأضاف في تصريحات -تأتي قبل جولة الرئيس الأميركي جو بايدن في المنطقة- أن هناك حاجة لبناء قوة مشتركة بقيادة الولايات المتحدة في مواجهة إيران، مشيرا إلى "الشراكة والعلاقة العميقة مع شركائنا وحلفائنا الأميركيين، وكذلك العلاقات التي بنيناها ونطورها في السنوات الأخيرة مع دول المنطقة".

ونقلت وكالة رويترز أن غانتس أشار أيضا إلى العلاقات الأمنية الإسرائيلية مع دول خليجية قائلا "إن دولا خليجية اقتربت أكثر من إسرائيل في إطار حملة دبلوماسية برعاية الولايات المتحدة عام 2020، وكذلك مصر والأردن"، مضيفا أن "هناك جهودا لتوسيع هذا التعاون".

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت قد قال الأسبوع الماضي إن سياسة تل أبيب تجاه طهران قد تغيرت خلال العام الماضي.

وقال بينيت في اجتماع لجنة الخارجية والأمن البرلمانية الإسرائيلية بعد استخدامه تعبير "الأخطبوط" ضد إيران "نحن نتحرك ضد الرأس وليس فقط الأذرع كما كنا نفعل في السنوات الماضية".

رد إيران

في الأثناء، قال العميد علي فدوي نائب القائد العام للحرس الثوري الإيراني إن الظروف الحالية ليست مهيأة لاندلاع حرب، مشددا على أن من وصفهم بالأعداء "لا يجرؤون على التطاول على إيران".

وأضاف فدوي في تصريح صحفي أن غياب ظروف حرب حقيقية لا يعني عدم وجود حروب أخرى، مشيرا إلى الحرب الاقتصادية التي تواجهها إيران، ومشددا "على ضرورة الانتصار فيها".

وتصاعدت نبرة التهديد والوعيد بين إسرائيل وإيران في الآونة الأخيرة، حيث صرح رئيس الأركان الإسرائيلي أفيف كوخافي بأن أخطر التهديدات التي يواجهها الجيش الإسرائيلي يتمثل في تهديد نووي محتمل من إيران، في حين رد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده بأن على إسرائيل أن تدرك أن طهران لن تتسامح بشأن أمنها في المنطقة مع أي جهة.

من جهته، قال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان إن القضية الفلسطينية ستبقى القضية الأولى في العالم الإسلامي.

وخلال مؤتمر صحفي مع نظيره الباكستاني بيلاوال بوتو زرداري دعا عبد اللهيان الأمة الإسلامية إلى أن تتخذ مواقف موحدة تجاه الإجراءات العدائية التي تتخذها إسرائيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات