اغتيال شيرين أبو عاقلة.. مجلس الأمن يدعو لتحقيق شامل والسلطة ترحب بأي مشاركة دولية

اعتمد مجلس الأمن الدولي بيانا صحفيا يدعو إلى إجراء تحقيق فوري وشامل وشفاف في اغتيال الزميلة شيرين أبو عاقلة، فيما رحبت السلطة الفلسطينية اليوم السبت بأي مشاركة دولية لكشف الحقيقة.

وقال وزير الشؤون المدنية الفلسطيني حسين الشيخ في تغريدة على تويتر "نرحب بمشاركة كل الجهات الدولية في مجريات التحقيق باغتيال شيرين أبو عاقلة، وذلك بالتواصل مع النيابة العامة الفلسطينية صاحبة الاختصاص التي أصدرت يوم أمس تقريرها الأولي".

واعتبر المسؤول الفلسطيني أن ما حدث في تشييع جثمان شيرين أبو عاقلة أمس الجمعة من قبل قوات الاحتلال يعزز موقف السلطة الرافض لمشاركة إسرائيل في هذا التحقيق.

وكانت النيابة العامة الفلسطينية قد أعلنت أمس أن تحقيقها الأولي يؤكد أن مصدر إطلاق النار الوحيد لحظة إصابة الزميلة الراحلة شيرين أبو عاقلة كان من قوات الاحتلال.

وأضافت أن التحقيق الأولي يشير إلى أن السبب المباشر للوفاة هو تهتك الدماغ جراء مقذوف ناري ذي سرعة عالية، مؤكدة استمرار إجراءات التحقيق في الجريمة النكراء التي ارتكبتها قوات الاحتلال.

موقف لمجلس الأمن

وأمس الجمعة، اعتمد مجلس الأمن الدولي بيانا صحفيا كانت الولايات المتحدة قد وزعته على الدول الأعضاء أعرب فيه عن استنكاره الشديد لمقتل الصحفية الفلسطينية الأميركية الزميلة شيرين أبو عاقلة.

ودعا البيان الصحفي إلى إجراء تحقيق فوري وشامل وشفاف في مقتل شيرين أبو عاقلة، كما شدد البيان على الحاجة إلى ضمان المساءلة ووجوب حماية الصحفيين بصفتهم مدنيين.

كما توالت دعوات المسؤولين الأميركيين والأوروبيين والدوليين إلى إجراء تحقيق للكشف عن ملابسات الاغتيال، وقال الرئيس الأميركي جو بايدن لدى سؤاله عما حدث خلال تشييع الجنازة بأنه لا يعرف كل التفاصيل "لكني أعلم أنه يجب فتح تحقيق".

وأكدت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي على استعداد واشنطن للنظر في أي طلب مساعدة في التحقيقات، وقالت "نحن على استعداد لمساعدة أي من الطرفين بأي طريقة ممكنة، لكن لم يطلب أي منهما مساعدتنا بعد".

تراجع إسرائيلي جديد

في المقابل، قالت القناة الـ12 الإسرائيلية إن رئيس أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي استمع إلى تقارير داخلية أظهرت أن الجيش الإسرائيلي هو من أطلق النار على شيرين أبو عاقلة، وأن ذلك مرجح بقوة.

وأضافت القناة أن مصدرين حضرا اجتماع رئيس أركان الجيش أكدا لها المعلومات بخصوص التقارير التي استمع إليها كوخافي بشأن مسؤولية الجيش الإسرائيلي عن مقتل شيرين أبو عاقلة.

وحسب القناة، طلب كوخافي التريث بالنشر حول احتمال إطلاق جنوده النار على الزميلة شيرين أبو عاقلة، وطلب إجراء إعادة تمثيل لما جرى بحضور خبراء.

كما اعترف رئيس أركان الجيش الإسرائيلي في الاجتماع بأن احتمال قتل جندي إسرائيلي شيرين أبو عاقلة عن طريق الخطأ قائم بالفعل.

وكانت صحيفة "وول ستريت جورنال" (The Wall Street Journal) الأميركية نقلت عن مسؤول عسكري إسرائيلي قوله إنه لا يمكن استبعاد أن تكون الرصاصة التي قتلت مراسلة الجزيرة صادرة من الجانب الإسرائيلي.

وقال المسؤول العسكري إن الجيش حدد حالة إطلاق نار جرت يوم الأربعاء من قبل الجانب الإسرائيلي يعتقد أنها تسببت في مقتل صحفية الجزيرة.

بدورها، ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" (The Washington Post) أن جيش الاحتلال يحقق في اتهام أحد عناصره بقتل شيرين أبو عاقلة.

وكانت صحيفة هآرتس الإسرائيلية كشفت في ساعات متأخرة من مساء الأربعاء الماضي عن تفاصيل تحقيق للجيش الإسرائيلي لا يستبعد مسؤولية عناصر من وحدة المستعربين في جيش الاحتلال (دوفدوفان) عن اغتيال مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة.

المصدر : الجزيرة + وكالات