حرب روسيا على أوكرانيا تدفع ألمانيا لتعزيز البنية التحتية لملاجئ الحماية وضخ 100 مليار يورو بميزانية الجيش

German Chancellor Olaf Scholz delivers his speech at an election campaign of Schleswig Holstein's Social Democrats (SPD) for the upcoming state elections on May 8, 2022, with top candidate Thomas Losse-Mueller and chairwoman Serpil Midyatli, in Luebeck, Germany, April 9, 2022. REUTERS/Fabian Bimmer
المستشار الألماني أولاف شولتز تعهد بزيادة الإنفاق الدفاعي (رويترز)

ذكرت صحيفة "فيلت إم زونتاغ" اليوم السبت أن ألمانيا بدأت العمل على تعزيز أقبية المباني التي تستخدم ملاجئ، وكذلك زيادة مخزونات الأزمات في حالة الحرب.

وأدت الحرب الروسية في أوكرانيا إلى تحول كبير في السياسة الألمانية، حيث تعهد المستشار أولاف شولتز بزيادة الإنفاق الدفاعي وضخ 100 مليار يورو (109 مليارات دولار) في ميزانية الجيش.

وقالت وزيرة الداخلية نانسي فيسر للصحيفة إن الحكومة تبحث أيضا تحديث أنظمة الملاجئ العامة، وستزيد الإنفاق على الحماية المدنية.

وأضافت "يوجد حاليا 599 من الملاجئ العامة في ألمانيا. سنرى ما إذا كان بوسعنا تحديث المزيد من هذه الأنظمة".

وتعمل ألمانيا -حسب الوزيرة- على مفاهيم جديدة لتعزيز مواقف السيارات تحت الأرض ومحطات مترو الأنفاق والأقبية لتصبح ملاجئ محتملة، مضيفة أن الحكومة منحت الولايات الاتحادية 88 مليون يورو لتركيب صفارات إنذار جديدة.

وقالت فيسر أيضا إن البلاد ستعمل أيضا على تكوين مخزونات للأزمات من خلال إمدادات تشمل المعدات الطبية وملابس الحماية والأقنعة الواقية أو الأدوية.

ويأتي هذا الموقف الألماني بالتزامن مع اشتداد الحرب الروسية على أوكرانيا، حيث وجد آلاف الأوكرانيين في الملاجئ ملاذا لهم من الصواريخ الروسية.

ولأن الملاجئ لا تكفي لاحتضان كل السكان، فقد لجأ الآلاف إلى محطات القطارات فرارا من القصف المستمر.

والجمعة، اتهمت أوكرانيا روسيا بقصف محطة القطار في كراماتورسك (شرق) الأمر الذي نفت موسكو مسؤوليتها عنه. وقد خلف الهجوم مقتل أكثر من 50 شخصا بينهم أطفال.

واعتبر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أن الهجوم الصاروخي على كراماتورسك يشكل انتهاكا جسيما للقانون الدولي، داعيا لمحاسبة المسؤولين عنه.

وقال غوتيريش إنه ليس مقبولا أبدا ما تعرّضت له محطة سكة حديد كراماتورسك، وقتل وجرح عشرات المدنيين الذين ينتظرون الإجلاء، بما في ذلك العديد من النساء والأطفال وكبار السن، وغيرها من الهجمات ضد المدنيين والبنية التحتية المدنية.

هذا وقد دعت أوكرانيا المجتمع الدولي إلى إرسال المزيد من الأسلحة إليها، وفرض عقوبات أشد على روسيا التي حملتها مسؤولية الهجوم الصاروخي على محطة السكك الحديدية التي كانت مكتظة بالنساء والأطفال والمسنين.

ووصف الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الهجوم على كراماتورسك في إقليم دونيتسك شرقي البلاد بأنه هجوم متعمد على المدنيين.

المصدر : وكالات