إسرائيل تقر إجراءات واسعة ضد عائلات منفذي الهجمات الأخيرة

منفذ عملية إطلاق النار في تل أبيب الشهيد الشاب رعد فتحي زيدان حازم 29 عاما من مخيم جنين.
منفذ إطلاق النار في تل أبيب الشهيد الشاب رعد حازم (مواقع التواصل الاجتماعي)

أوعز رئيس هيئة الأركان الإسرائيلية بتنفيذ إجراءات أمنية واسعة ضد عائلات منفذي الهجمات الأخيرة. ورجحت الجهات الأمنية الإسرائيلية أن منفذ العملية المسلحة في شارع ديزنكوف في تل أبيب الليلة الماضية، قد انطلق لتنفيذ عمليته من المسجد الذي قتل بجواره صباح يوم الجمعة في مدينة يافا جنوب تل أبيب.

وحسب الإذاعة الإسرائيلية، فقد واصلت الأجهزة الأمنية تحقيقاتها للكشف عن جهات قدمت له المساعدة، وقالت إن منفذ العملية دخل إسرائيل من شمالي الضفة الغربية دون تصريح رسمي.

ونعى أمين سر حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) في جنين عطا أبو ارميلة منفذ عملية تل أبيب رعد حازم. وقال أمام حشد من الفلسطينيين الذين وصلوا في مسيرة إلى منزل منفذ العملية، إنه أحد قادة كتائب شهداء الأقصى وحركة فتح في منطقة جنين. وأشار إلى أن العملية في قلب تل أبيب تأتي في إطار الرد على جرائم الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني.

من جانبه أشاد رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الفلسطينية (حماس) إسماعيل هنية بعملية تل أبيب خلال مكالمة أجراها مع والد منفذها رعد زيدان حازم.

وقال بيان نشرته حركة حماس إن هنية هنّأ حازم على استشهاد ابنه، معتبرا العملية التي نفذها انتصارا للقدس والأقصى وشهداء فلسطين. كما قالت حماس إن الهجوم رد مشروع على تصعيد الاحتلال وجرائمه ضد الشعب الفلسطيني والقدس والمسجد الأقصى.

من جهتها قالت حركة الجهاد الإسلامي إن عودة العمليات الفدائية داخل العمق الإسرائيلي هي نتيجة للعدوان الذي تجاوز كل الحدود.

وتسود أجواء من الهدوء الحذر داخل مخيم جنين شمالي الضفة الغربية بعد ساعات على إعلان الاحتلال الإسرائيلي اغتيال منفذ هجوم تل أبيب الشاب رعد حازم من سكان المخيم. وقد فرض الاحتلال إجراءات عقابية بحق المواطنين في المدينة تمثلت في إغلاق معبر الجلمة العسكري أمام الحركة، ومنع المصلين من سكانها من الوصول إلى الأقصى.

وكان الهجوم الذي نفذه الشاب الفلسطيني رعد حازم مساء أول أمس الخميس أدى إلى مقتل 3 إسرائيليين.

المصدر : الجزيرة + وكالات