الدوحة وواشنطن تدينان.. جماعة الحوثي تقصف منشآت داخل السعودية

أعلن المتحدث العسكري باسم جماعة الحوثي، اليوم الجمعة، تنفيذ -ما سماها- "عملية كسر الحصار الثالثة في العمق السعودي"، بدفعات من الصواريخ الباليستية والمجنحة وسلاح الجو المسيّر، فيما أدانت الدوحة وواشنطن الهجوم.

وأوضح سريع، في بيان، أن العملية استهدفت منشآت لشركة أرامكو النفطية في جدة ومنشآت حيوية في العاصمة السعودية الرياض، بدفعة من الصواريخ المجنحة.

وأشار إلى أن العملية العسكرية ضربت أيضا مصفاة رأس التنورة ومصفاة رابغ النفطية بأعدادٍ كبيرة من الطائرات المسيرة، وكذلك شركة أرامكو في منطقتي جيزان ونجران بأعدادٍ كبيرة من الطائرات المسيّرة.

كما استهدفت العملية -وفق البيان- أهدافا حيوية ومهمة في مناطق جيزان وظهران الجنوب وأبها وخميس مشيط بأعداد كبيرة من الصواريخ الباليستية.

في المقابل، حذر التحالف الحوثيين من "التمادي في انتهاكاتهم الجسيمة، وألا يختبروا صبر التحالف"، وقال في بيان إنه "بعد التعرض لـ16 هجوما عدائيا نمارس ضبط النفس من أجل أشقائنا اليمنيين لإنجاح المشاورات".

وأفاد بيان للتحالف بسقوط مقذوف معاد على محطة لتوزيع الكهرباء بمحافظة صامطة جنوبي السعودية، وأوضح أن الحادث أسفر عن اندلاع حريق محدود بمحطة توزيع الكهرباء دون وقوع خسائر بشرية.

وقال التحالف إنه تمكن من تدمير مسيرتين مفخختين أطلقتا باتجاه نجران، مضيفا أن تناثر شظايا الاعتراض ببعض الأحياء السكنية أدى إلى أضرار مادية بسيطة دون خسائر بشرية.

وفي وقت سابق الجمعة، أعلن التحالف تدمير 9 مسيّرات مفخخة أطلقتها جماعة الحوثي، تجاه السعودية كانت في طريقها لاستهداف "أعيان مدنية ومنشآت للطاقة".

الأمن الإقليمي

وأفاد التحالف بأن الدفاعات السعودية دمرت 9 مسيّرات مفخخة أُطلقت تجاه المنطقة الجنوبية فجر اليوم، معتبرا أن "استمرار الأعمال العدائية الحوثية يهدد الأمن الإقليمي والدولي".

وقال التحالف إنه يدعم الموقف الخليجي والدولي لإنجاح المشاورات اليمنية، بينما "الحوثيون يسعون إلى إفشالها". وأشار إلى أنه تم إحباط كل المحاولات العدائية لاستهداف المنطقة الجنوبية والوسطى والشرقية.

ومن جانبها، أعلنت وزارة الطاقة السعودية أن المملكة لن تتحمل المسؤولية عن نقص إمدادات النفط في الأسواق العالمية الناجم عن هجمات الحوثيين على منشآتها النفطية.

وأضافت الوزارة أن محطتين لتوزيع المنتجات البترولية في جدة وجازان تعرضتا اليوم لهجمات بالصواريخ لم تسفر عن إصابات أو وفيات.

وردا على الهجمات، قالت جالينا بورتر نائبة المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية اليوم الجمعة إن واشنطن تندد بهجمات جماعة الحوثي اليمنية على منشآت نفطية بالسعودية وتعتبرها "غير مقبولة".

وأضافت أن الولايات المتحدة تواصل العمل مع السعودية لتعزيز دفاعاتها.

وأعربت دولة قطر الجمعة عن إدانتها واستنكارها الشديدين لاستهداف منشأتين نفطيتين في جدة وجازان بالسعودية.

واعتبرت وزارة الخارجية القطرية في بيان، أن استهداف المنشآت النفطية والمرافق الحيوية عمل تخريبي خطير ينافي كل الأعراف والقوانين الدولية، ومن شأنه التأثير على أمن واستقرار إمدادات الطاقة في العالم.

المصدر : الجزيرة + وكالات