ماليزيا.. ائتلاف الجبهة الوطنية يحقق فوزا ساحقا في انتخابات ولاية جوهور

Malaysia's youth voters in spotlight ahead of state election test
المكاسب الأخيرة دفعت قادة الجبهة الوطنية إلى الضغط من أجل إجراء انتخابات وطنية (رويترز)

حقق ائتلاف الجبهة الوطنية "باريسان ناسيونال" (Barisan Nasional) في ماليزيا أمس السبت فوزا ساحقا في الانتخابات المحلية في ولاية جوهور (جنوبي البلاد)، مما يعزز موقعه قبل الانتخابات الوطنية المرتقبة العام المقبل.

وفاز الائتلاف -الذي قاد حملته في هذه الانتخابات رئيس الوزراء السابق نجيب رزاق المدان بالفساد- بـ40 مقعدا من أصل 56، لينال بذلك أغلبية بثلثين في سباق تنافس فيه 239 مرشّحا على مقاعد في مجلس الولاية التشريعي.

ويحقق التكتل النافذ انتصارات منذ انهارت الحكومة الإصلاحية برئاسة مهاتير محمد مطلع عام 2020، جرّاء خلافات داخلية.

وهيمن ائتلاف الجبهة من خلال حزب المنظمة الوطنية الماليزية المتحدة (أمنو) على الحكم في ماليزيا على مدى 60 عاما، إلى أن تعرّض لهزيمة انتخابية عام 2018 بعد سلسلة فضائح فساد، لكنه عاد إلى الواجهة السياسية عبر التحالف مع أحزاب أخرى.

ويتوقع أن يعزز الائتلاف موقعه بفوزه في جوهور المهمة، وفق ما أفادت بريجيت ويلش الخبيرة في الشأن الماليزي لدى جامعة "نوتنغهام"، وقالت إنه "لن يحصل على اندفاعة فحسب، بل سيشكّل الأمر أساس انتخابات عامة جديدة".

في المقابل، شكّلت النتيجة انتكاسة أخرى لتحالف زعيم المعارضة المخضرم أنور إبراهيم "ميثاق الأمل"، الذي حكم الولاية بعد انتخابات 2018، وفاز هذه المرة بـ12 مقعدا فقط.

كما كان أداء تحالف أنور سيّئا في انتخابات ولايتين في العام الماضي حيث خسر العديد من المقاعد لمصلحة ائتلاف "باريسان ناسيونال" وحلفائه.

واتفقت الحكومة والمعارضة في وقت سابق على عدم حل البرلمان تمهيدا للانتخابات الوطنية حتى يوليو/تموز من أجل التركيز على مكافحة وباء كورونا.

لكن المكاسب الأخيرة دفعت قادة الجبهة الوطنية إلى الضغط من أجل إجراء انتخابات وطنية، يتوقع أن تُعقد بحلول منتصف عام 2023 على أبعد تقدير.

المصدر : الفرنسية