ظهر بالمحكمة وعليه مظاهر الإعياء.. "الإخوان" تحمل السلطات المصرية المسؤولية عن حياة مرشدها بعد إصابته بكورونا

حكم على محمد بديع بالإعدام في قضية التخابر ليضاف إلى حكم إعدام سابق في حقه
الجماعة طالبت الهيئات المعنية بحقوق الإنسان بالتحرك لإنقاذ حياة المرشد العام (الأناضول)

أكدت جماعة "الإخوان المسلمون" إصابة مرشدها العام الدكتور محمد بديع بعدوى فيروس كورونا في محبسه، محملة السلطات المصرية المسؤولية الكاملة عن حياته.

وقالت الجماعة -في بيان- "تلقينا، بقلق شديد، الأنباء الخطيرة عن إصابة فضيلة المرشد العام لـ(الإخوان المسلمون) الأستاذ الدكتور محمد بديع بعدوى فيروس كورونا وتبعاتها في محبسه، ونقله لحضور إحدى الجلسات ملفوفا ببطانية، وعليه مظاهر المرض الشديد من ارتجاف وترجيع وسخونة وكحة".

وطالبت الجماعة السلطات المصرية بسرعة نقله للعلاج في إحدى المستشفيات المتخصصة خارج السجن، وقالت إن بديع (79 عاما) شيخ مسن "لا يحتمل جسده هذه الأمراض، كما لا يحتمل هذا الحبس الانفرادي الظالم منذ 8 سنوات، حرم فيها من زيارات أسرته".

كما طالبت الجماعة الهيئات المعنية بحقوق الإنسان بالتحرك لإنقاذ حياة المرشد العام، وتشكيل لجنة حقوقية لزيارته في محبسه للاطمئنان على صحته.

المصدر : مواقع إلكترونية