تطورات متسارعة.. إثيوبيا تستأنف رحلاتها الجوية إلى عاصمة تيغراي

أعلنت الخطوط الجوية الإثيوبية، اليوم الثلاثاء، استئناف الرحلات الجوية إلى مدينة ميكيلي عاصمة إقليم تيغراي شمال البلاد اعتبارا من غد الأربعاء.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة ميسفين كيت إن الرحلات التي كانت معلقة لمدة عامين ستبدأ غدا بواقع رحلة يوميا بشكل مبدئي ويمكن زيادتها حسب الحاجة.

وأضاف كيت أنه بعد اتفاقية السلام، غادر طاقم الخطوط لمدينة ميكيلي وتحقق من أن المطار بحالة جيدة للرحلات، مؤكدا أن استئناف الرحلات سيساعد بشكل كبير في خلق بيئة ملائمة لربط المواطنين في الإقليم بأسرهم وتسريع وصول الإمدادات الطبية وغيرها من المساعدات.

وكان وفد حكومي إثيوبي رفيع المستوى وصل أمس الاثنين إلى مدينة ميكيلي، في أول زيارة رسمية للإقليم منذ اندلاع المواجهات المسلحة قبل عامين.

وفي 2 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وقّعت الحكومة الاتحادية والجبهة عقب محادثات في جنوب أفريقيا اتفاقا لوقف الأعمال العدائية، وذلك بعد عامين من القتال الذي أسفر عن مقتل الآلاف وتشريد الملايين.

اتفاق مع جبهة تيغراي

وبعد ذلك بأيام، جرى التوقيع على اتفاق لنزع سلاح مقاتلي جبهة تحرير تيغراي وضمان وصول المساعدات الإنسانية ودخول الجيش الإثيوبي مدينة ميكيلي، وبحلول منتصف الشهر المذكور بدأت قوافل المساعدات الإنسانية تدخل المدينة.

وكان رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد تعهد بالالتزام ببنود الاتفاق مع جبهة تيغراي.

وقد بدأ النزاع في 4 نوفمبر/تشرين الثاني 2020 عندما أرسلت أديس أبابا قواتها إلى تيغراي بعد أن اتهمت جبهة تحرير شعب تيغراي، الحزب الحاكم في الإقليم، بمهاجمة معسكرات للجيش الفدرالي.

وجاء الاقتتال عقب أشهر من التوتر بين رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد والمتمردين الذين هيمنوا على الائتلاف الحاكم في البلاد مدة 3 عقود تقريبا، قبل توليه السلطة في 2018.

وأرغمت الحرب أكثر من مليوني شخص على النزوح من ديارهم، وأودت، وفق أرقام أميركية، بأرواح ما يصل إلى نصف مليون شخص.

المصدر : الجزيرة