قبيل انطلاق "خليجي 25" في العراق.. الجماهير تتفاجأ بانقطاع الكهرباء في أحد ملاعب البصرة

بعد أن تأجلت استضافة العراق بطولة كأس الخليج بسبب التوترات الأمنية فإنه أصبح جاهزا لاستقبال ضيوف البطولة الخليجية لكرة القدم من 8 دول عربية.

وأمس الاثنين، افتتح وزير الشباب والرياضة العراقي أحمد المبرقع ملعب الميناء الأولمبي ثاني ملعب ستقام عليه البطولة، ويتسع لأكثر من 30 ألف متفرج، إلى جانب ملعب مدينة البصرة الرياضية الذي يتسع لنحو 60 ألف متفرج.

وقال الوزير إنه تمت مراعاة أحدث المواصفات العالمية في تشييد الملعب، وشهد هذا الافتتاح مباراة ودية بين نادي الميناء العراقي ونظيره نادي الكويت الكويتي.

لكن إضاءة الملعب انقطعت بشكل جزئي أثناء المباراة، كما أن مدرجات الجماهير لم تصل لها أي إضاءة.

وتحدث مصدر في وزارة الشباب والرياضة لوسائل إعلام محلية قائلا "إن الشركة المنفذة لملعب الميناء الأولمبي ستباشر صباح غد إصلاح وتحسين إضاءة الملعب، على أن يتم تسليمه بإنارة جديدة الأربعاء".

وانتقد مشجع آخر في المباراة الافتتاحية نظام الإضاءة داخل الملعب، وطالب بإصلاح الخلل قبل انطلاق دورة الخليج بعد أيام.

ورصدت حلقة (2022/12/27) من برنامج "شبكات" تفاعل المغردين مع انطفاء الكهرباء في افتتاحية الملعب، حيث طالب ذياب البلوشي القائمين على الملعب بمعالجة الخلل، فكتب "نتمنى من القائمين معالجة الأمر قبل انطلاقة خليجي 25 هذا المشهد لا يليق بملعب جميل مثل هذا وأيضا لا يتناسب لبطولة الخليج، نتمنى إيجاد حل سريع لهذه المشكلة".

أما أبو مصطفى فيرى أن انقطاع الكهرباء رسالة للعالم بما يعانيه المواطن، وقال "نتمنى أن تكون رسالة وتوصل للعالم أن العراقي محروم من الكهرباء".

بدوره، كتب سام علي معلقا ما حدث قبل بطولة الخليج "هاي بعد ما بدأ كأس الخليج وطفت الإنارة".

في المقابل، اعتبر عمار ما حدث بالأمر العادي، فغرد "عادي تصير أول مرة وبعدين هي ودية، بس تريدون حجة تضحكون بيها العالم، كافي عاد".

وشكر عباس الوادي القائمين على حفل الافتتاح، معتبرا انقطاع الكهرباء ضمن تجريب الملعب، فكتب "أولا اللعبة افتتاحية لتجريب منظومة الملعب وتجريب كل الملعب، معناه بروفة حتى يتلافوا الأخطاء في دورة الخليج، بالحقيقة ملعب رائع وافتتاح أجمل وتنظيم راق".

وانطلقت بطولة كأس الخليج العربي عام 1970، وتقام كل عامين، واستضاف العراق الخامسة منها عام 1979 وحصد اللقب، وكان مقررا أيضا أن يستضيف العراق بطولة خليجي 23، لكن تم سحبها منه بسبب الحظر المفروض عليه من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم حينها.

وبعد أكثر من 40 سنة على الاستضافة الأولى نجح العراق في استضافة البطولة بعد عدة تأجيلات تتعلق بالظروف الأمنية.

المصدر : الجزيرة