كوريا الجنوبية تتخذ إجراء عاجلا عقب تحليق مسيّرات "معادية" فوق العاصمة وجيشها يعتذر

أعلن رئيس كوريا الجنوبية يون سوك يول اليوم الثلاثاء أن بلاده تعتزم إنشاء وحدة عسكرية متخصصة في الطائرات بدون طيار في وقت أقرت فيه سول بإخفاق دفاعاتها الجوية في التصدي لمسيّرات أطلقتها بيونغ يانغ واخترقت أجواءها.

ونقلت وكالة رويترز عن يون قوله إن اختراق مسيرة تابعة لكوريا الشمالية المجال الجوي لبلاده أمس الاثنين كشف نقصا في تدريب واستعداد الجيش.

وتأتي تصريحات الرئيس الكوري الجنوبي بينما قالت الوكالة الرسمية إن الجيش أخفق في إسقاط طائرات مسيرة كورية شمالية اخترقت أجواء البلاد لأول مرة منذ 5 سنوات ووصلت حتى العاصمة.

ولاحقا اعتذر الجيش الكوري الجنوبي لفشله في إسقاط المسيّرات الخمس بعدما واجه انتقادات واسعة بسبب عدم جهوزيته.

وجاء في بيان لهيئة الأركان المشتركة "في الأمس، غزت خمس مسيّرات تابعة للعدو المجال الجوي لكوريا الجنوبية ورصدها جيشنا وتعقبها، لكننا نعتذر لعدم تمكننا من إسقاطها".

وبينما لم تعلق بيونغ يانغ على الحادث رجحت سول أن الاختراق كان من أجل التجسس، ولم يتأكد ما إذا كانت بعض الطائرات التي نفذت الاختراق مسلحة.

وأكدت الوكالة الكورية الجنوبية أن 5 طائرات مسيرة شمالية اخترقت الحدود وأن إحداها حلقت فوق شمال العاصمة سول، مشيرة إلى أن طائرات مروحية أطلقت النار على الطائرات المتوغلة لكنها أخفقت في إسقاطها.

وردت كوريا الجنوبية بالإعلان عن إرسال مقاتلات إلى الحدود وطائرات مسيرة إلى داخل كوريا الشمالية لتنفيذ مهمات تشمل التقاط صور لمنشآت عسكرية، وفق ما قالته هيئة الأركان في سول.

وفي واشنطن، أكد متحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي التزام بلاده بالدفاع عن كوريا الجنوبية.

North Korean leader Kim Jong Un attends the sixth enlarged meeting of the eighth Central Committee of the Workers' Party in Pyongyang
كيم يلقي كلمة خلال اجتماع حزب العمال الحاكم في بيونغ يانغ (رويترز)

اجتماع مهم

وفي بيونغ يانغ، ترأس الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون أمس الاثنين الاجتماع العام السادس الموسع للجنة المركزية الثامنة لحزب العمال الحاكم.

وفي كثير من الأحيان، صدرت عن اجتماعات مماثلة للحزب قرارات سياسية رئيسية بمناسبة العام الجديد.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية إن كيم قدم تقريرا مفصلا ورد فيه أن قوة البلاد "زادت بشكل ملحوظ في جميع المجالات السياسية والعسكرية والاقتصادية والثقافية، وتم إحراز نجاحات وتقدم في تنفيذ المهام الضخمة من خلال نضال شاق وشرس هذا العام بشكل غير مسبوق".

وأضافت الوكالة أن المشاركين وافقوا على 5 بنود كبيرة على جدول الأعمال، بما في ذلك مراجعة تنفيذ السياسات الرئيسية والميزانية في عام 2022، بالإضافة إلى خطة العمل ومشروع الميزانية لعام 2023.

ويأتي الاجتماع، الذي شارك فيه مسؤولون من الحزب والحكومة، بعد سلسلة من عمليات الإطلاق غير المسبوقة للصواريخ الباليستية شملت صواريخ عابرة للقارات.

كما يأتي في ظل توترات متصاعدة بين كوريا الشمالية من جهة وبين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان من جهة أخرى.

المصدر : الجزيرة + وكالات