نائبة عراقية تحتفل بإعادة نصب "ماتور كهربائي" وتثير موجة من السخرية

النائبة عائشة المساري خلال الاحتفال (مواقع التواصل)

أثارت برلمانية عراقية الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي بعد احتفالها مع جمهورها بمنطقة الأعظمية في بغداد بإعادة نصب مولد كهرباء (ماتور) كان أزيل من قبل أمانة العاصمة بغداد بسبب "التجاوز".

وشاركت النائبة في مجلس النواب العراقي عائشة المساري -عبر حسابها في فيسبوك عبر خاصية البث المباشر- متابعيها "احتفالية" إعادة نصب المولد الكهربائي، واستقبلها أهالي المنطقة على أنغام الموسيقى الشعبية العراقية والرقص والأهازيج ونثر الحلوى على رأسها.

وانقسمت آراء العراقيين على المنصات بين ساخر وناقد ومؤيد؛ إذ قال الناشر عبد طالب عبر حسابه في تويتر ساخرا "نبارك إلى أهالي الأعظمية تحرير المولدة المخطوفة".

وعلق الناشر إيهاب حسين "حبيت أن أشارككم هذا الفيديو الذي يعتبر قنبلة الإعمار والتطور، برلمانية تستعيد مولدة كهربائية للمنطقة، شاهد الأهالي واهازيجهم واحتفالاتهم والحركات البوليسية التي يقوم بها حمايتها، العراق إلى أين؟ نحن من نصنع الطغاة نحن من نذل أنفسنا لهم القاعده تقول، الشعب مصدر السلطات في العراق، الشعب مصنع الطغاة".

وكتب الصحفي منتظر بخيت عبر حسابه في تويتر "ما تشاهدوه ليس افتتاح مترو أو ناطحة سحاب أو محطة فضاء، في بغداد العاصمة، بمنطقة الاعظمية مواطنون يرقصون فرحا بمنجز حققته النائبة عائشة المساري، وهو استعادة مولدة بعد رفعها بأيام، واقتضى المنجز حضور النائبة بين الأهالي برفقة فرقة موسيقية وبث مباشر على صفحتها في فيسبوك".

في المقابل، أيد الناشر العمر إبراهيم عبر حسابه في تويتر احتفالات أهالي المنطقة والنائبة بعودة "المولدة" قائلا "تبقون رفعة رأس أهل الاعظمية تستاهلون كل خير، وبارك الله بالنائبة عايشة المساري البطلة".

وروت وسائل إعلام محلية قصة المولد الكهربائي، ولماذا تمت إزالته وإعادته؛ إذ قال موقع "ناس نيوز" الإخباري -نقلا عن مراسله- إن "صاحب البناية المقابلة للمولدة اشتكى من وجودها ومنع نصبها، لكن بعد تدخل النائبة تم إعادتها إلى موقعها".

المصدر : وكالة سند