على وقع معارك في خيرسون ولوغانسك ودونيتسك.. واشنطن تتهم موسكو برفض المفاوضات وكييف تجدد شروطها للتفاوض

Ukrainian servicemen fire a Polish self-propelled howitzer Krab toward Russian positions in Donetsk region
قوات أوكرانية تقصف مواقع روسية في دونيتسك (رويترز)

قالت وزارة الخارجية الأميركية إن روسيا لم تظهر أي مؤشر على استعدادها للدخول في مفاوضات بحسن نية مع الأوكرانيين، وذلك في تعليقها على موقف روسيا من البدء بمفاوضات مع الجانب الأوكراني.

وأوضح المتحدث باسم الوزارة نيد برايس أن أمام الروس طرقا عدة للتعبير عن استعدادهم وقدرتهم على المشاركة بجدية في حوار دبلوماسي مع أوكرانيا، ويمكنهم "الكفّ عن قصف الأهداف المدنية واستهداف البنية التحتية ومصادر الماء والكهرباء والملاعب والمدارس والمستشفيات".

واعتبر برايس أنه أتيحت لروسيا فرصة لإثبات التزامها بالحوار والدبلوماسية من خلال تفادي الخطوة التي اتخذتها قبل أيام والتي لا طائل من ورائها والمتمثلة في تعليق اتفاقية الحبوب، على حد قوله.

حسن النية

وكانت روسيا قد أعلنت أمس الثلاثاء موقفها من استئناف المفاوضات مع أوكرانيا، ووضعت "شرطا رئيسيا" مقابل عودتها إلى طاولة المحادثات.

وقال أندريه رودنكو نائب وزير الخارجية الروسي إن بلاده ليس لديها شروط مسبقة لإجراء مفاوضات مع أوكرانيا، لكن يتوجب على كييف "إبداء حسن النية".

وفي الجهة المقابلة، قال أمين مجلس الأمن القومي والدفاع الأوكراني أوليكسي دانيلوف إن الشرط الأساسي للرئيس فولوديمير زيلينسكي للتفاوض مع روسيا هو استعادة وحدة الأراضي الأوكرانية.

من جانبه، قال مستشار للرئيس الأوكراني إن كييف لم ترفض أبدا التفاوض مع روسيا، وإن موقفها معروف.

ودعا المستشار الأوكراني القوات الروسية إلى الانسحاب أولا من بلاده قبل الحديث عن أي تفاوض، متهما الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأنه غير مستعد للمفاوضات.

اتصالات أميركية روسية

وكانت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا قد أكدت أن الاتصالات مع الولايات المتحدة مستمرة في المجالات التي تتطلب الاهتمام، مضيفة أن بلادها منفتحة على الحوار مع واشنطن.

من جهته، قال مستشار الأمن القومي الأميركي إن الفرصة سنحت للانخراط في التواصل على مستويات عليا مع الروس من أجل خفض المخاطر، وتقليص فرص أي استخدام محتمل للأسلحة النووية وتوضيح عواقب استخدامها.

في المقابل، قالت الخارجية الأميركية إن الاتصال مستمر مع الروس وإن هناك قنوات للاتصال من بينها السفارة الروسية في واشنطن وسفارة البلاد بموسكو.

قصف دونيتسك

ميدانيا، قال مركز الدفاع التابع لسلطات دونيتسك الموالية لروسيا إن مدنيا قتل وجرح 3 جراء قصف القوات الأوكرانية المناطق الخاضعة لسيطرتهم 30 مرة خلال الساعات الـ24 الأخيرة.

وأضاف المركز أن القوات الأوكرانية قصفت محطة لتوزيع الطاقة الكهربائية وسط مدينة غورلوفكا شمال دونيتسك، مما أدى إلى انقطاع التيار الكهربائي.

من جانبه، قال عمدة دونيتسك أليكسي كوليمزين إن جرحى مدنيين سقطوا صباح اليوم جراء قصف أوكراني استهدف حيي كييفكسي وكويبيشوفسكي غربي المدينة.

حديث زيلينسكي

في غضون ذلك، تعهد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بألا تتخلى قواته ولو عن "شبر واحد" في المعارك الدائرة للسيطرة على منطقة دونيتسك الشرقية.

وقال زيلينسكي في خطابه المصور ليل الثلاثاء إن الروس تكبدوا خسائر كبيرة، "لكنهم لا يزالون يتقدمون صوب الحدود الإدارية لمنطقة دونيتسك، لكن لن نتخلى عن شبر واحد من أرضنا".

والمنطقة واحدة من 4 مناطق أعلنت روسيا أنها ضمتها في أواخر سبتمبر/ أيلول الماضي، والقتال مستمر هناك بين الجيش الأوكراني وقوات تعمل بالوكالة عن روسيا منذ عام 2014.

معارك خيرسون

من جانبه، قال نائب حاكم مقاطعة خيرسون الموالي لروسيا إن الجيش الأوكراني تكبد خسائر كبيرة جراء محاولة هجوم فاشلة على مواقع الجيش الروسي شمال خيرسون.

وأضاف أن القوات الروسية صدت هجمات أوكرانية على مختلف محاور القتال، وكبدتها خسائر كبيرة، مشددا على أن الجيش الأوكراني ما زال يدفع بمزيد من التعزيزات العسكرية إلى ذلك المحور من ضمنها مرتزقة أجانب.

وفي الأثناء، نشرت وسائل إعلام روسية لقطات تظهر ما قالت إنه اعتقال مواطنين أوكرانيين كانوا يخططون لتنفيذ ما سمتها عمليات إرهابية في مدينة خيرسون الواقعة تحت السيطرة الروسية.

وأضافت وسائل الإعلام الروسية أن أجهزة الأمن تمكنت من تعطيل سيارة مفخخة.

من جهته، قال عمدة مدينة سيفاستوبول عاصمة شبه جزيرة القرم إن الدفاعات الجوية الروسية أسقطت طائرة مسيرة فوق مياه البحر الأسود دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

استهداف لوغانسك

في المقابل، قال حاكم لوغانسك الأوكراني سيرغي غايدي إنّ قوات مشاة البحرية الأوكرانية قصفت مستودع وقود للقوات الروسية في قرية ديبروفا في المقاطعة.

ونشر غايدي صورا قال إنها للمستودع الروسي بعد قصفه، مضيفا أن الاستهداف كان دقيقا وتسبب في تدمير مخزون القوات الروسية من الوقود ومواد التشحيم في المستودع بالكامل.

كما ذكرت وكالة تاس الروسية للأنباء أن القوات المسلحة الأوكرانية استخدمت منظومة راجمة الصواريخ المتعددة أميركية الصنع هيمارس، وأطلقت صاروخين على مدينة ستاخانوف في لوغانسك.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أنها صدت 9 هجمات للقوات الأوكرانية في المحورين الشمالي والغربي من خيرسون إضافة إلى هجمات في لوغانسك ودونيتسك وخاركيف.

المصدر : الجزيرة + وكالات