نتنياهو يجري محادثات تمهيدية لتشكيل الحكومة ولبيد يؤكد أنه لن يشارك فيها

Benjamin Netanyahu addresses his supporters
وسائل إعلام إسرائيلية تقول إن مهمة زعيم حزب الليكود بنيامين نتنياهو في تشكيل الحكومة لن تكون سهلة (الأناضول)

أنهى بنيامين نتنياهو زعيم حزب الليكود ورئيس الحكومة الإسرائيلية السابق جولة تمهيدية من المباحثات مع قادة الأحزاب اليمينية و"المتدينين اليهود" بشأن مطالبهم، مقابل انضمامهم إلى ائتلاف حكومي جديد برئاسته.

والتقى نتنياهو زعيم قائمة الصهيونية الدينية وزعيم حزب "يهدوت هتوراة" لليهود الغربيين، على أن يلتقي اليوم الاثنين إيتمار بن غفير اليميني المتطرف رئيس فصيل "العظمة اليهودية" وعضو الكنيست.

وسعى بن غفير إلى طمأنة الأقليات في إسرائيل بأنه سيحميهم، دون الإشارة إلى الفلسطينيين الذين يشكل صعوده تهديدا لهم.

وقال بن غفير (46 عاما) في مقال على الصفحة الأولى في صحيفة "إسرائيل اليوم" الأوسع انتشارا "لقد نضجت، أصبحت معتدلا، وأدركت أن الحياة أكثر تعقيدا".

وقد ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن نتنياهو أبلغ زعماء الأحزاب التي ستشاركه الحكومة أنه يريد عرض هذه الحكومة لنيل الثقة أمام الكنيست في أول جلسة له في 15 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

مهمة صعبة

من جانبه، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته يائير لبيد -أمس الأحد- إنه لا يوجد أي احتمال لمشاركته في الحكومة المقبلة برئاسة بنيامين نتنياهو.

وقال لبيد -في تغريدة عبر تويتر كتبها بالتزامن مع ذكرى اغتيال رئيس الوزراء الأسبق إسحاق رابين- "لا يوجد احتمال أو وضع يمكن فيه أن نشارك بالحكومة الجديدة، سنقاتل مع المعارضة من أجل رؤيتنا للعالم وقيم جمهور ضخم انتخبنا".

وأضاف "سنقاتل حتى نعود إلى السلطة، هذا أيضا إرث إسحاق رابين، وهذا أيضا جزء من سيرته الذاتية".

وتابع "الحكومة برئاستي خسرت الانتخابات التي أجريت الأسبوع الماضي، لن أضيع حياتي في كره من يفوز، لست مستعدا لأن أدير ظهري لأولئك الذين لم يختارونا".

وأعلنت لجنة الانتخابات المركزية الإسرائيلية في بيان أصدرته الخميس الماضي أن حزب الليكود -الذي يقوده نتنياهو- حصل على 32 مقعدا، في حين حصل حزب "يوجد مستقبل" -الذي يقوده لبيد- على 24 مقعدا.

وبذلك، حصلت كتلة نتنياهو المكونة من الليكود وشاس و"يهدوت هتوراة" والصهيونية الدينية على 64 مقعدا من أصل 120 المكونة للكنيست (البرلمان)، في حين حصلت كتلة الحكومة الحالية بقيادة لبيد على 51 مقعدا.

وبحسب وسائل إعلام إسرائيلية -من بينها القناة الـ12 الخاصة- فإن مهمة نتنياهو في تشكيل الحكومة لن تكون سهلة.

المصدر : الجزيرة + وكالات