أول تعليق من الحكومة العراقية على مقتل أميركي في بغداد

A member of Iraqi federal police stands guard in a street in Baghdad
أحد شوارع العاصمة العراقية (رويترز)

قال رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني -اليوم الثلاثاء- إن توقيت مقتل مواطن أميركي في بغداد يحمل علامات استفهام، مشددا على أن ملف الأمن خط أحمر.

وأضاف السوداني -في مؤتمر صحفي تعليقا على مقتل الأميركي في حي الكرادة ببغداد مساء أمس- إن اختبار الحكومة بملف الأمن "خيار فاشل" وفق ما نقلته عنه وكالة الأنباء العراقية.

وأمر رئيس الوزراء بفتح تحقيق في الحادثة، وتعهد بالوصول إلى منفذيها في أقرب وقت.

من جانبها، قالت الخارجية إنها تتابع سير التحقيقات لكشف ملابسات الحادثة وتقديم الجناة إلى القضاء.

Iraqi security forces stand guard outside the hospital where the body of a U.S. citizen who was killed in Baghdad is being held
قوات الأمن تحرس مستشفى ببغداد نقل إليه الأميركي القتيل (رويترز)

وأعلن فصيل مسلح يطلق على نفسه اسم "سرايا أهل الكهف" مسؤوليته عن مقتل الأميركي الذي قالت وسائل إعلام عراقية إنه يعمل موظفا بمنظمة إغاثة غير حكومية، في حين ذكرت مصادر أخرى أنه يعمل مدرسا للغة الإنجليزية.

وقال هذا الفصيل إنه استهدف الأميركي انتقاما لقائد فيلق القدس الإيراني السابق قاسم سليماني، وأبو مهدي المهندس نائب رئيس الحشد الشعبي العراقي، اللذين لقيا حتفهما في غارة أميركية بالقرب من مطار بغداد مطلع عام 2020.

ووفقا للشرطة العراقية، فقد قتل الأميركي بالرصاص بعد محاولة فاشلة لاختطافه من قبل مسلحين بينما كان يقود سيارته في حي الكرادة.

وقد أكدت الخارجية الأميركية وفات مواطنها، وقالت إنه يدعى ستيفن إدوارد ترويل، وأضافت أنها تراقب التحقيقات العراقية في الحادثة.

المصدر : الجزيرة + وكالات