مخبأة داخل علبة فشار.. مصادرة عملات بيتكوين بقيمة 3.36 مليارات دولار

تعاني جميع أسواق العملات المشفرة من تراجع ملحوظ في الأسعار
استولى تشونغ على هذه العملات عبر منتدى ويب مظلم يتم فيه شراء وبيع المنتجات غير المشروعة (شترستوك-صورة تعبيرية)

عثرت السلطات الأميركية على ما يساوي 3.36 مليارات دولار من عملات البيتكوين مخبأة داخل علبة فشار خبأها صاحبها تحت بعض البطانيات.

وأعلنت وزارة العدل الأميركية عبر موقعها الرسمي أنها صادرت 3.36 مليارات دولار من عملات البيتكوين خلال مداهمة لمقر إقامة جيمس تشونغ الذي استولى عليها عبر اختراقات غير قانونية.

وقالت الوزارة في بيان أمس الاثنين، إن تفتيش منزل تشونغ الموجود في مدينة جينسفيل بولاية جورجيا جرى قبل نحو عام، وبالتحديد في التاسع من نوفمبر/تشرين الثاني 2021، لكن لم تفصح عنه أي جهة رسمية حتى اليوم.

وأفادت السلطات بأنها عثرت على بعض المفاتيح في خزنة تحت الأرض مسجلة على كمبيوتر ذي لوحة واحدة، وضُع في علبة فشار ووضع تحت بعض البطانيات.

وحسب البيان "عثرت السلطات (في هذا الجهاز) على حوالي 50 ألفا و676 بيتكوين، وهو ما كانت قيمته تتخطى 3.36 مليارات دولار حينها، وهي ثاني أكبر قيمة يتم مصادرتها بعد الأموال التي خلفها الاختراق الذي طال منصة بيتفينكس للتداول عام 2016 والتي بلغت 3.6 مليارات دولار".

واستولى تشونغ على هذه العملات عبر سوق "طريق الحرير"، وهو منتدى ويب مظلم يتم فيه شراء وبيع المخدرات وغيرها من المنتجات غير المشروعة بالعملات المشفرة، وهو واحد من أشهر منتديات الويب المظلم أنشئ في 2011، وأغلق في عام 2013، ويقضي مؤسسه روس ويليام حكما بالسجن مدى الحياة.

واستطاع تشونغ خداع النظام عبر إنشاء حسابات احتيالية، وإجراء عمليات دفع في تتابع سريع، مما خدع نظام السحب في السوق ونقل ما يقارب 50 ألف بيتكوين في حساباته، ثم قام بتحويلها إلى مجموعة متنوعة من عناوين المحافظ الخاصة به.

وأقر تشونغ في وقت سابق بعملية الاحتيال، ومن المنتظر أن يواجه حكما يصل إلى 20 عاما، حيث سيصدر الحكم في 22 فبراير/شباط 2023.

وفي حين انتقد عدد من نشطاء المنصات الأميركية العملات المشفرة بسبب سهولة تعرض مستخدميها للاحتيال، ألمح بعضهم إلى أن تشونغ لم يتمكن من استغلال تلك الأموال رغم استحواذه عليها منذ عام 2012، مما اعتبره أحد المغردين "دليل آخر على أن البيتكوين هو أسوأ أداة لغسل الأموال والجريمة".

وشبه آخر ما حدث مع تشونغ بما حدث لأبطال رواية لبلزاك أو إميل زولا "عندما سرق زوجان شابان ثروة كبيرة، ثم يدركان أنه لا يمكن إنفاقها دون أن يفتضح أمرهما، لذلك يتضوران جوعا ويتجمدان حتى الموت في حجرة، ويحدقان في ثروتهما ويصابان بالجنون ببطء".

وأبدى مغرد ثالث سخريته ممن يقولون إن العملات المشفرة أكثر أمانا من النقود السائلة قائلا "أكثر أمانا وقابلية للتتبع من النقد".

ووصف المغرد سيباستيان بيتكوين بـ"الخرافة"، وأنها "مخصصة للمجرمين والمعاملات غير القانونية".

وألمح مغردون إلى سهولة تتبع العملات المشفرة وإدراك التلاعب بها، وذلك بسبب سجلها الإلكتروني المتوفر، وهو ما يجعل عمليات الاحتيال الكبرى عرضة للكشف في أي وقت.

والعملات المشفرة هي نوع من العملات المتاحة على شكل رقمي، وليس لها وجود مادي وليس لها خصائص مماثلة للعملات المادية، ولكنها تسمح بالمعاملات الفورية ونقل الملكية بلا حدود.

المصدر : مواقع إلكترونية + مواقع التواصل الاجتماعي + وكالة سند