زيلينسكي يكشف عن مخطط لامتلاك سلاح يهدد الأسطول الروسي

The Manta Ray drone program aims to develop super-resilient underwater drones capable of extreme autonomous endurance DARPA
الطائرات المسيرة تحت الماء تستخدم عادة للكشف عن الألغام البحرية (وكالة مشاريع الأبحاث الدفاعية المتقدمة الأميركية)

بعد هجوم من "مسيرات بحرية" أوكرانية ضد أسطول البحر الأسود الروسي بالقرب من سيفاستوبول في شبه جزيرة القرم، قبل أيام، تريد أوكرانيا شراء المزيد من الأسلحة من هذا النوع.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في خطابه بالفيديو مساء السبت: "سنبدأ حملة أخرى لجمع التبرعات الأسبوع المقبل، ونريد جمع الأموال لأسطول كامل من المسيرات البحرية".

وأضاف أن "الغرض من هذه المسيرات البحرية، واضح لقد شاهد الجميع بالفعل كيف كان أداؤها".

ووفقا للروايات الأوكرانية، أصيبت 3 سفن حربية روسية في الهجوم على سيفاستوبول نهاية الأسبوع الماضي، بما في ذلك السفينة الرئيسية الجديدة "الأدميرال ماكاروف".

بالمقابل اعترف الجيش الروسي فقط بحدوث بعض الأضرار الطفيفة دون تقديم مزيد من التفاصيل.

وبعد اندلاع الحرب، أنشأت أوكرانيا منصة الإنترنت "يونايتد 24″، والتي من خلالها تم بالفعل التبرع بنحو 220 مليون دولار لشراء الأسلحة، وفقا لكييف.

ومنذ بداية الحرب قبل أكثر من 8 أشهر، تعتمد أوكرانيا بشكل كبير على الطائرات المسيرة، خاصة التركية منها، في شن هجمات على القوات الروسية، وأطلقت حملات عديدة داخل أوكرانيا وفي عدد من الدول الأوروبية لشراء عدد من تلك الطائرات.

ونهاية أغسطس/آب الماضي، أعلنت بريطانيا أنها ستقدّم 6 طائرات مسيّرة تحت الماء لأوكرانيا لمساعدتها على إبطال مفعول الألغام الروسية قبالة سواحلها، كما ستدرّب الجنود الأوكرانيين على استخدامها.

وقالت وزارة الدفاع -في بيان- إن هذه الأجهزة "الخفيفة والمستقلّة صُمّمت للاستخدام في المناطق الساحلية الضحلة، وهي قادرة على العمل حتى 100 متر تحت مستوى سطح البحر للكشف عن الألغام وتحديد مواقعها والتعرّف عليها (…) حتى تتمكّن البحرية الأوكرانية من إبطال مفعولها".

المصدر : الجزيرة + وكالات