القضاء المصري يسدل الستار على قضية "عروس الإسماعيلية".. حبس الزوج سنة وتغريمه 80 دولارا

عروس الإسماعيلية
من زفاف عروس الإسماعيلية وزوجها في فبراير/شباط الماضي (مواقع التواصل)

أسدل القضاء المصري، اليوم الأحد، الستار على القضية الشهيرة إعلاميا باسم "عروس الإسماعيلية" بعد أن حكم على الزوج، المتهم بالاعتداء على زوجته بالضرب والاحتجاز، بالحبس سنة وتغريمه ألفي جنيه (نحو 80 دولارا).

محامي مها محمد عمران الشهيرة بـ "عروس الإسماعيلية"، وكذلك العروس، تغيبا عن حضور جلسة النطق بالحكم على الزوج المتهم عبد الله أحمد محمود (عريس الإسماعيلية) الذي اتهمته زوجته بضربها واحتجازها.

وقد حضر الجلسة المحامي أمير ربيع (محامي العريس) والذي صرح لموقع القاهرة 24 المصري المحلي قائلا "هناك سيدات كثيرات تم تكسير عظامهن ولم تشتكين من أزواجهن".

وقبل صدور الحكم ضد زوجها، نفت عروس الإسماعيلية في تصريحات لصحيفة "المصري اليوم" صحة ما تم تداوله من أخبار عن التصالح مع زوجها مقابل مليون جنيه.

وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي، ظهرت عروس الإسماعيلية في مقاطع مصورة تعلن عن تقدمها بشكوى إلى الأجهزة الأمنية وتحريرها محضرا ضد زوجها اتهمته فيه باحتجازها وضربها وتعذيبها حيث تمت إحالته للمحكمة بتلك التهم.

وأفاد تقرير الطب الشرعي، الصادر من مستشفى الإسماعيلية الجامعي، بأن عروس الإسماعيلية تعرضت لإصابة سببت لها نزيفا تحت ملتحمة العين اليسرى وكدمة بالعين اليسرى وكدمة بالوجه.

وأشارت العروس إلى أن زواجها كان تقليديا، ولم يكن هناك أي علاقة عاطفية تجمعهما، وقالت إنها وافقت على الزواج بضغط من أهلها ووالدها لأن بينهما صلة قرابة وإنها لم تتحمل العيش معه لما فعله بها من إهانة وضرب وتعذيب وقسوة.

وفي فبراير/شباط الماضي، أثارت "عروس الإسماعيلية" الجدل في البلاد بعد أن أقدم زوجها على ضربها والاعتداء عليها بشكل عنيف ليلة زفافهما، قبل حوالي 9 أشهر.

وتداول رواد التواصل فيديو للمشاجرة التي وقعت أمام مركز تجميل نسائي بالمحافظة، حيث بدأت بمشادة كلامية وتطورت لاشتباك بالأيدي ثم تبادل الضربات، وتدخل أقارب العروسين لتنتهي بإصابة العروس وسقوطها على الأرض.

عقب ذلك، خرج الزوجان في مقطع فيديو وأعلنا أنهما يعيشان معا في سعادة.

وبيّن العريس في هذا الفيديو أن ما حصل سوء تفاهم تسبب بحادثة الضرب، قائلا باللهجة المصرية "مش حاجة جديدة إن أنا أضرب بنت عمي ومراتي، وحتى لو هي مش مراتي، فهي بنت عمي في الأول، وده حاجة عادية عندنا".

المصدر : مواقع إلكترونية + مواقع التواصل الاجتماعي