قبل زيارته المرتقبة لبكين.. المستشار الألماني يعلن تغيير سياسته تجاه الصين

Scholz - Garibashvili meeting in Germany
المستشار الألماني أولاف شولتز لم يحدد طبيعة التغيير في العلاقة بين برلين وبكين (الأناضول)

أعلن المستشار الألماني أولاف شولتز -أمس الأربعاء- عن تغيير مسار بلاده تجاه الصين، وذلك قبل الزيارة المرتقبة التي سيقوم بها إلى بكين اليوم الخميس، وهي أول زيارة يقوم بها للبلاد منذ توليه منصب المستشار.

وتستغرق زيارة شولتز لبكين 11 ساعة فقط، وسيكون أول رئيس حكومة غربي يلتقي الرئيس الصيني شي جين بينغ بعد إعادة انتخابه رئيسا للحزب الشيوعي.

وقال شولتز في مقال لصحيفة "فرانكفورتر ألغماينه تسايتونغ" إن مخرجات مؤتمر الحزب الشيوعي الصيني (الحاكم) قبل أسبوعين، أقنعته بأن تغيير السياسة تجاه الصين ضروري.

وأضاف أن الالتزام بالماركسية اللينينية احتل مساحة أكبر بكثير مما كان عليه في المؤتمرات الحزبية السابقة، موضحا أن السعي من أجل استقرار النظام الشيوعي والحكم الذاتي الوطني سيصبح أكثر أهمية في المستقبل.

وفي 23 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، جدد الحزب الشيوعي الصيني الحاكم ثقته بالرئيس الصيني شي جين بينغ (69 عاما) أمينا عاما للحزب لفترة ثالثة مدتها 5 سنوات.

وشدد شولتز -الذي سيلتقي الجمعة بالرئيس شي- أن من الواضح أنه إذا تغيرت الصين، فإن الطريقة التي نتعامل بها معها يجب أن تتغير أيضا.

وأوضح المستشار الألماني أنه لن يتجاهل خلال محادثاته مع القيادة الصينية التطرق إلى القضايا الصعبة، مثل احترام الحريات المدنية والسياسية وحقوق الأقليات العرقية في إقليم شينجيانغ.

ويتهم مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة القيادة الصينية بقمع غالبية سكان الإقليم من مسلمي الإيغور. وفي المقابل، تنفي حكومة بكين هذه الاتهامات.

كما أعرب شولتز عن قلقه إزاء الوضع المتوتر بشأن تايوان، قائلا نحن مثل الولايات المتحدة ودول أخرى، نتبع سياسة "الصين الواحدة"، لكن هذا يعني أنه لا يمكن تغيير الوضع الراهن إلا بشكل سلمي وبموافقة متبادلة.

المصدر : وكالات