رصدت مكافأة لتعطيل تمويلها.. واشنطن: كوريا الشمالية تواصل تطوير برامج أسلحة الدمار الشامل والصواريخ الباليستية

People watch a TV broadcasting a news report on North Korea firing a ballistic missile off its east coast, in Seoul
مشاهدون في العاصمة الكورية الجنوبية سول يتابعون عملية إطلاق صاروخ باليستي من الجارة الشمالية (رويترز)

قالت وزارة الخارجية الأميركية إن كوريا الشمالية لا تزال تواصل تطوير برامج أسلحة الدمار الشامل والصواريخ الباليستية غير المشروعة.

لكن الوزارة أوضحت أنه ليس لدى واشنطن أي نية عدائية تجاه بيونغ يانغ، وأكدت استعداد مسؤولين أميركيين للاجتماع بنظرائهم من كوريا الشمالية "من دون شروط".

وأشارت الخارجية الأميركية إلى أنها ستقدم مكافأة تصل إلى 5 ملايين دولار مقابل معلومات تقود إلى تعطيل آليات مالية لضالعين في أنشطة لدعم كوريا الشمالية.

بدورها، نقلت وكالة رويترز عن مصادر دبلوماسية أن دول عدة -بينها الولايات المتحدة- تدعو لاجتماع بمجلس الأمن الدولي بشأن كوريا الشمالية.

صاروخ باليستي

ويأتي ذلك، بعد أن أعلن جيش كوريا الجنوبية -اليوم الخميس- أن كوريا الشمالية فشلت في تجربتها لإطلاق صاروخ باليستي عابر للقارات.

وذكر الجيش الكوري الجنوبي أن بيونغ يانغ أطلقت صاروخا باليستيا عابرا للقارات وصاروخين قصيري المدى صباح اليوم الخميس باتجاه بحر اليابان، المعروف أيضا باسم بحر الشرق.

وأضافت هيئة الأركان المشتركة الكورية الجنوبية أن الصاروخ الباليستي فشل -على ما يبدو- خلال المرحلة الثانية من الانفصال، قائلة إن الصاروخ قطع مسافة 760 كيلومترا، وبلغ علوا ناهز 1920 كيلومترا.

إدانة أميركية

ودانت الولايات المتحدة إطلاق كوريا الشمالية صاروخا باليستيا عابرا للقارات، ووصف وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إطلاق الصواريخ الباليستية بالسلوك التصعيدي والمزعزع للاستقرار في المنطقة، على حد قوله.

بدوره، قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس إن إطلاق كوريا الشمالية الصواريخ الباليستية العابرة للقارات يعد انتهاكا واضحا لقرارات مجلس الأمن.

كما قالت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي الأميركي أدريان واتسون إن الرئيس جو بايدن وفريقه للأمن القومي يعملون على تقييم الوضع بالتنسيق الوثيق مع حلفاء واشنطن وشركائها.

وفي اليابان، قالت وزارة الدفاع إن إجراءات بيونغ يانغ وإطلاقها الصواريخ الباليستية "يهددان أمن اليابان والمجتمع الدولي".

وحثت السلطات اليابانية مواطنيها في مقاطعات مياجي وياماجاتا ونيجاتا على الاحتماء في الأماكن المغلقة، وذلك بعد إطلاق كوريا الشمالية صاروخا باليستيا قبالة سواحلها الشرقية.

تمديد المناورات

من جهته، أعلن سلاح الجو الكوري الجنوبي أنّه سيمدد المناورات الجوية المشتركة مع الولايات المتحدة، التي تعدّ الأكبر من نوعها، على خلفية ما وصفها بالاستفزازات الأخيرة لكوريا الشمالية.

وقال سلاح الجو في سول إن القوى الجوية المشتركة اتفقت على تمديد مناورات "العاصفة اليقظة" التي انطلقت في 31 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، نظرا لاستفزازات الشمال الأخيرة، وفق وصفه.

وهذه المناورات المشتركة هي المناورات الجوية الأكبر بين البلدين، وتشارك فيها مئات الطائرات الحربية من الجيشين، وكان من المتوقع أن تنتهي غدا الجمعة.

المصدر : الجزيرة + رويترز