اغتيال شيرين أبو عاقلة.. تحقيق مشترك يفند رواية الاحتلال ويحدد من أين انطلق الرصاص

تحقيقات عدة خلصت إلى أن شيرين قتلت برصاص الجيش الإسرائيلي (الجزيرة)

فنّد تحقيق مشترك لمؤسسة الحق الفلسطينية لحقوق الإنسان ووكالة "فورنزك أركتكتشر" ادعاءات سلطات الاحتلال بشأن ملابسات اغتيال مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة في 11 مايو/أيار الماضي أثناء تغطيتها اقتحام الجيش الإسرائيلي لمدينة جنين شمالي الضفة الغربية.

وعُرضت نتائج التحقيق المشترك في مؤتمر صحفي عقد اليوم الخميس في رام الله، حيث كشف التحقيق أن تقرير سلطات الاحتلال بشأن قتل الزميلة أبو عاقلة كان خاطئا ومضللا للحقيقة بصورة متعمدة.

وقال مدير مكتب الجزيرة وليد العمري إن المؤتمر الصحفي شارك فيه قانونيون وشقيق الشهيدة، مضيفا أن التحقيق توصل إلى نتائج لافتة تؤكد أن الرصاص الذي قتلت به أطلق من سيارة عسكرية إسرائيلية مصفحة كانت ضمن 5 سيارات مصفحة تقف على مسافة 200 متر من المكان الذي كانت فيه الزميلة الراحلة.

وأضاف العمري أن التحقيق المشترك أشار إلى أن الجيش الإسرائيلي أطلق النار بشكل مباشر على شيرين والصحفيين الذين كانوا يغطون معها اقتحام جنين، ومنهم علي سمودي الذي أصيب في الكتف، على الرغم من أنهم كانوا يرتدون الزي الصحفي.

وخلصت تحقيقات سابقة أجرتها الجزيرة ووسائل إعلام غربية، بينها شبكة "سي إن إن" (CNN) ووكالة "أسوشيتد برس" (Associated Press)، إلى أن الزميلة الراحلة قتلت برصاص الجيش الإسرائيلي.

وقدمت إسرائيل روايات متضاربة وادّعت في البداية أن شيرين قتلت برصاص مسلحين فلسطينيين، قبل أن تتراجع وتعلن في سبتمبر/أيلول الماضي أن هناك احتمالا كبيرا جدا أن تكون قتلت برصاص أطلقه جندي إسرائيلي "عن طريق الخطأ".

مساءلة فعالة

في السياق، جدد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش دعوته لإجراء تحقيق مستقل وشفاف في مقتل مراسلة قناة الجزيرة الزميلة شيرين أبو عاقلة، مشددا على ضرورة المساءلة الفعالة لمرتكبي الجريمة.

وفي رسالة وجهها إلى ندوة نظمت بمقر الأمم المتحدة بجنيف مخصصة لتكريم الزميلة شيرين وحماية الصحفيين الذين يغطون الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وقرأتها نيابة عنه وكيلة الأمين العام للاتصال بالأمم المتحدة مليسا فليمينغ، عبّر غوتيريش من جديد عن شعوره بالصدمة لمقتل شيرين، ودعا إلى إنهاء جميع الاعتداءات على الصحفيين.

وتندرج الندوة ضمن ندوة الأمم المتحدة الإعلامية الدولية للعام الجاري بشأن السلام في الشرق الأوسط.

كما تهدف هذه الندوة لمناقشة القضايا المتعلقة بالإعلام، والاتجاهات المرتبطة بالقضية الفلسطينية. وتسعى الفعالية، وفقا للمنظمين، إلى توعية الرأي العام بقضية فلسطين، وتعزيز تسوية سلمية للقضية.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي، قدّم محامون دوليون نيابة عن نقابة الصحفيين الفلسطينيين والاتحاد الدولي للصحافيين والمركز الدولي للعدالة للفلسطينيين، ملف الشكوى الرسمية القانونية باغتيال الراحلة شيرين إلى مكتب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية في مدينة لاهاي الهولندية.

وتضمنت الشكوى التحقيقات الرسمية والإعلامية وكامل المعطيات والشهادات المسجلة بشأن الاغتيال.

المصدر : الجزيرة