رئيس وزراء العراق يتعهد من طهران بضبط أمن الحدود وخامنئي يشكك

Iraqi Prime Minister Mohammed Shia al-Sudani in Iran
علي خامنئي (يمين) خلال لقائه رئيس الوزراء العراقي في طهران (الأناضول)

قال رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني إن بلاده لن تسمح لأي مجموعات أو أطراف بأن تشن هجمات على أراضي إيران انطلاقا من الأراضي العراقية، في حين شكك المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية في إيران آية الله علي خامنئي بهذا التعهد.

وأضاف السوداني -في مؤتمر صحفي بطهران مع الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي- أن حكومته تعتمد في سياستها الخارجية مبدأ الاحترام وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول.

وقال رئيسي في المؤتمر الصحفي ذاته إن ضمان أمن واستقرار المنطقة يجب أن يتم عبر دول المنطقة وقواتها.

وأشار إلى أن الوجود الأميركي في العراق وأفغانستان لم يؤد إلى تعزيز الأمن في هذين البلدين، وفق تعبيره.

خامنئي يشكك

في المقابل، شكك المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية في إيران آية الله علي خامنئي -خلال لقائه رئيس الوزراء العراقي في طهران- في تعهد العراق بضبط الحدود بين البلدين أمنيا.

وقال خامنئي "نأسف لتعريض أمننا للخطر انطلاقا من مناطق عراقية، والحل هو بسط حكومة العراق سلطتها على تلك المناطق" حسب وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء (إرنا).

وأكد على "ضرورة تنفيذ جميع الاتفاقات المبرمة في وقت سابق بين طهران وبغداد، كما حذر من بعض النوايا التي لا ترغب في حصول اتفاق وتعاون بين هذين البلدين"، وفق الوكالة الإيرانية.

وكان العراق أعلن الأربعاء الماضي عن "إستراتيجية" لتأمين الحدود مع إيران وتركيا، وقالت الحكومة في بيان إنها قررت "وضع خطة لإعادة نشر قوات الحدود العراقية، لمسك الخط الصفري على طول الحدود مع إيران وتركيا".

ونفذ الحرس الثوري الإيراني الثلاثاء الماضي ضربات صاروخية وهجمات بطائرات مسيرة مفخخة على مواقع تابعة للمعارضة الإيرانية الكردية المتمركزة في كردستان العراق، الإقليم المتمتع بحكم ذاتي في شمال العراق.

بدورها، شنت تركيا أول أمس الأحد عملية عسكرية ضد مواقع لحزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب الكردية في شمال العراق وسوريا.

المصدر : الجزيرة