البرلمان الصومالي يؤجل جلسته بعد هجوم خلّف قتلى على فندق قريب من المقر الرئاسي

A deserted stretch along the Maka al-Mukarama street following an Islamist militant attack, in Mogadishu
شارع مكة المكرمة خال بعد الهجوم الذي استهدف فندق "فيلا روز" بالعاصمة الصومالية مقديشو (رويترز)

أرجأ البرلمان الصومالي جلسة كانت مقررة عقب هجوم قاده مسلحون على فندق "فيلا روز" القريب من القصر الرئاسي في العاصمة مقديشو، وخلّف قتلى.

وسمع دوي إطلاق نار اليوم الاثنين من داخل الفندق، حيث اقتحم مهاجمون من حركة الشباب المكان باستخدام أسلحة ومتفجرات، وقال ضابط شرطة حينها إن بعض المسؤولين الحكوميين لاذوا بالفرار من نوافذه.

وكثيرا ما يستخدم المسؤولون الحكوميون في مقديشو فندق فيلا روز لعقد الاجتماعات.

وقال ضابط شرطة في الموقع، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، إن وحدات القوات الخاصة تولت مهمة التعامل مع المسلحين.

وأضاف الضابط أن "المسلحين الذين شنوا الهجوم ما زالوا يقاتلون داخل الفندق وهم يخوضون معارك مع القوات الخاصة، في حين تحاول القوات الأمنية إنقاذ المحاصرين داخل الفندق".

ولم يتضح بعد عدد المحاصرين بالداخل أو عدد الأشخاص الذين تم إنقاذهم، في حين أفادت أنباء بمقتل 4 أشخاص على الأقل.

تأجيل

وقال البرلمان الصومالي إن جلسته المقررة اليوم الاثنين أرجئت بعد الهجوم.

وذكر البرلمان في بيان على صفحته على فيسبوك، أنه تم إبلاغ جميع أعضاء مجلسي البرلمان بتأجيل اجتماع اليوم.

ودانت قوة الاتحاد الأفريقي في الصومال "أتميس" الهجوم، مشيدة على تويتر بـ"قوات الأمن الصوماليّة لردها السريع تفاديا لسقوط مزيد من الضحايا وإلحاق الضرر بالممتلكات".

ويأتي هذا الهجوم الجديد في وقت قرر فيه الرئيس الصومالي المنتخب حديثا في مايو/أيار الماضي شن "حرب شاملة" على حركة الشباب.

وقد استعاد الجيش الصومالي، بدعم من عشائر محلية ومن "أتميس"، وبمساندة جوية أميركية، السيطرة على منطقة هيران ومناطق واسعة في وسط البلاد.

ووفقا للأمم المتحدة، قُتل ما لا يقل عن 613 مدنيا وجُرح 948 في أعمال عنف هذا العام في الصومال.

وهذه الأرقام هي الأعلى منذ 2017، وقد شهدت ارتفاعا بأكثر من 30% مقارنة بالعام الماضي.

المصدر : وكالات