احتدام المعارك في دونباس ومسؤول أوكراني يلمح لمغادرة وشيكة للقوات الروسية من محطة زاباروجيا النووية

تحتدم المعارك على طول خط الجبهة في إقليم دونباس بالشرق الأوكراني، وفي حين أشار مسؤول أوكراني إلى احتمالية مغادرة القوات الروسية لمحطة زاباروجيا للطاقة النووية، قدمت المملكة المتحدة صواريخ عالية الدقة من طراز "بريمستون-2" للقوات الأوكرانية.

وأفاد الجيش الأوكراني بأن قصفا روسيا مكثفا استهدف البنية التحتية في "كريفي ريه" بمقاطعة دنيبرو وسط جنوبي أوكرانيا، إضافة إلى تعرض ضواحي زاباروجيا لقصف بالصواريخ دون وقوع إصابات.

من جهتها، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن قواتها صدت هجمات أوكرانية على محوري دونيتسك ولوغانسك.

كما قالت وزارة الدفاع الروسية إن أكثر من 210 عناصر من القوميين الأوكرانيين، ونحو 100 من المرتزقة الأجانب، قتلوا في عمليات للقوات الروسية بمناطق متفرقة.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوف إن الجيش الروسي دمر مستودعات تخزين صواريخ هيمارس وآلاف القذائف المدفعية أجنبية الصنع.

وبثت قوات دونيتسك الموالية لروسيا صورا لما قالت إنه استهداف جنود أوكرانيين حاولوا اقتحام مواقع روسية. وتظهر المقاطع رصد واستهداف مجموعة تابعة للقوات الأوكرانية حاولت اقتحام مواقع روسية في مكان غير محدد في الإقليم.

وتشهد خيرسون رغم الانسحاب الروسي منها قصفا أوكرانيا روسيا متبادلا، إذ تحاول القوات الأوكرانية ضرب خطوط الإمداد بين نهر دنيبرو والقرم، في حين تسعى القوات الروسية إلى ضرب البنية التحتية الأوكرانية. ومع استمرار الحرب يحاول من تبقى من السكان استعادة حياتهم تدريجيا.

من جهته، أكد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي -أمس الأحد- أن روسيا ستشن هجمات صاروخية جديدة على بلاده، ونبه قوات الدفاع والمواطنين إلى ضرورة الاستعداد للعمل معا لتحمل العواقب.

وأضاف زيلينسكي -في كلمته الليلية المصورة- أن الأسبوع المقبل قد يكون بنفس الصعوبة التي كان عليها الأسبوع السابق، عندما أدت الهجمات على البنية التحتية للكهرباء إلى أسوأ انقطاع للكهرباء في أوكرانيا منذ دخول القوات الروسية إلى أوكرانيا في فبراير/شباط.

وأشار زيلينسكي إلى أن الشعب الأوكراني يحتاج إلى الاستعداد لشتاء طويل وصعب يتخلله هجمات روسية.

وفي السياق ذاته، قال رئيس شركة الطاقة النووية الحكومية الأوكرانية بيترو كوتين، أمس، إن هناك مؤشرات على أن القوات الروسية ربما تستعد لمغادرة محطة زاباروجيا للطاقة النووية، التي سيطرت عليها في مارس/آذار بعد فترة وجيزة من بدء الحرب الروسية على أوكرانيا.

وستشكل مثل هذه الخطوة تحولا كبيرا في ساحة المعركة بمنطقة زاباروجيا الواقعة في جنوب شرق البلاد، والتي لم يشهد خط الجبهة فيها تغيرا يذكر منذ شهور. ولطالما أثار القصف المتكرر في محيطها المخاوف من وقوع كارثة نووية.

وأوضح كوتين أن هناك عددا كبيرا جدا من التقارير في وسائل الإعلام الروسية تفيد بأن الأمر يستحق إخلاء (المحطة) وربما نقل السيطرة (للوكالة الدولية للطاقة الذرية)" التابعة للأمم المتحدة، وأضاف "هناك انطباع بأنهم يحزمون حقائبهم ويسرقون كل ما يستطيعون".

من جهة أخرى، أعلنت وزارة الدفاع البريطانية عبر حسابها الرسمي في تويتر، أن المملكة المتحدة قدمت للقوات المسلحة الأوكرانية صواريخ أرض-جو عالية الدقة من طراز "بريمستون-2" (Brimstone 2) ، كجزء من حزمة مساعداتها العسكرية لأوكرانيا. وقالت الوزارة إن هذه الحزمة من المساعدات لعبت دورا حاسما في عرقلة التقدم الروسي.

المصدر : الجزيرة + وكالات