لمواجهة تفشي كورونا.. الصين تفرض إغلاقا عاما في مدينة وسط الصين

أعلنت السلطات الصينية اليوم الخميس فرض إغلاق عام في مدينة تشنغتشو (وسط)، التي تضمّ مصنعا ضخما لهواتف آيفون، بسبب تفشي فيروس كورونا.

وقالت السلطات البلدية إنّه لم يعد يُسمح لسكان وسط المدينة بمغادرة المنطقة من دون إبراز نتيجة سلبية لاختبار كورونا والحصول على إذن من السلطات المحليّة بذلك، ونصحتهم بعدم مغادرة منازلهم "إلا عند الضرورة".

وأضافت أن هذه القيود ستسري اعتبارا من منتصف ليل الجمعة لمدة 5 أيام على أكثر من 6 ملايين شخص، أي نصف سكان المدينة تقريبا.

ويأتي الإعلان عن القيود الجديدة بعد خروج مئات العمال في مصنع فوكسكون الرئيسي لصناعة هواتف آيفون بالمدينة، احتجاجا على عدم دفع أجورهم، ورفضا لإجراءات الإغلاق.

ويعمل في هذا المصنع الضخم أكثر من 200 ألف شخص يتم إيواؤهم بصورة عامة في الموقع، وقد فرضت عليهم تدابير حجر منذ منتصف أكتوبر/تشرين الأول الماضي بعد الكشف عن وجود بؤرة من الإصابات بكورونا.

وقد تداولت مواقع التواصل الاجتماعي الصينية مقاطع فيديو تظهر تدافع العمال واشتباكهم مع عناصر الأمن، في محاولة لمغادرة المصنع.

لكن الإجراءات التي فرضتها السلطات أول أمس الأربعاء لا تسري على هذا المصنع كونه لا يقع ضمن الأحياء المركزية للمدينة.

صفر كورونا

والصين هي آخر دولة اقتصادية كبرى تطبق سياسة صفر كورونا، مما يدفع إلى تجديد تدابير الإغلاق وفرض اختبارات "بي سي آر" (PCR) شبه إجبارية مرات عدة في الأسبوع، ووضع الأشخاص في الحجر الصحي في المناطق التي تشهد تفشيا كبيرا نسبيا.

واليوم الخميس، أعلنت الصين أن الحصيلة اليومية للإصابات الجديدة بكوفيد-19 بلغت رقما غير مسبوق منذ بدأ الفيروس بالتفشّي قبل حوالي 3 سنوات، على الرغم من الإجراءات الصارمة التي تفرضها السلطات هناك من فحوص واسعة النطاق وقيود على التنقّلات.

وذكرت لجنة الصحة الوطنية اليوم أن الصين سجلت 31 ألفا و656 إصابة جديدة بفيروس كورونا، منها 4010 إصابات مصحوبة بأعراض وأكثر من 27 ألف من دون أعراض.

وسجّلت مدينة تشنغتشو 675 إصابة جديدة بكورونا اليوم الخميس، لكنّ الغالبية العظمى من هذه الحالات كانت من دون أعراض.

المصدر : الجزيرة + وكالات