وفاة لاجئ بمركز احتجاز للمهاجرين سيئ السمعة في بريطانيا ومطالبات بفتح تحقيق

Campaigners Hold Vigil For Refugees Held At Manston Detention Centre
مركز مانستون أثيرت بشأنه في الفترة الأخيرة سلسلة من الفضائح بشأن أوضاع المهاجرين داخله (غيتي)

قالت وزارة الداخلية البريطانية السبت إن لاجئا وصل إلى المملكة المتحدة قبل نحو أسبوع على متن قارب صغير توفي بمركز مانستون لاحتجاز اللاجئين في كنت جنوبي البلاد، بعد أن أصيب بمرض خلال احتجازه ونقل للمستشفى حيث توفي هناك.

وذكرت صحيفة غارديان (The Guardian) البريطانية التي أوردت الخبر -نقلا عن متحدث باسم الوزارة- أنه تم تأكيد وفاة شخص يقيم في مانستون صباح السبت في المستشفى "بعد أن أصيب بمرض" مساء الجمعة، أي بعد نحو أسبوع من وصوله لبريطانيا في 12 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

وقد وصف مركز مانستون، الذي يوفر إقامة مؤقتة للقادمين إلى بريطانيا على متن قوارب صغيرة خلال خضوعهم للإجراءات القانونية الجاري بها العمل، في أكتوبر/تشرين الأول الماضي على أنه "مكتظ بشكل كارثي".

ويمكن لهذا المركز أن يستوعب ألف لاجئ، وبحد أقصى لا يتجاوز 1600 شخص، وقد أثيرت بشأنه في الفترة الأخيرة سلسلة من الفضائح، مثل ورود تقارير عن أمراض معدية داخله مثل الدفتيريا، وتورط حراسه في بيع أدوية لطالبي اللجوء، والتخلي عن وافدين جدد تقطعت بهم السبل بوسط لندن.

وتعليقا على الوفاة قالت الداخلية البريطانية إنها "تأخذ سلامة ورفاهية من هم في رعايتها على محمل الجد وتوفر مرافق صحية على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع مع طاقم طبي مؤهل في مانستون".

وقالت وزيرة الداخلية، إيفيت كوبر، إنه ستكون هناك حاجة إلى "تحقيق كامل"، وكتبت على موقع تويتر "تعازي الحارة لأسرة وأصدقاء الرجل الذي مات بعد أن مكث في مانستون.. سيكون هناك بالطبع حاجة إلى إجراء تحقيق كامل في هذه القضية المأساوية".

كما دعت مؤسسة إنكويست (Inquest) الخيرية التي تقدم الخبرة في حالات الوفاة المرتبطة بأجهزة الدولة، إلى إجراء تحقيق مستقل، وقالت ديبورا كولز، مديرة المؤسسة "يبدو كأنها كانت مسألة وقت فقط قبل أن تحدث وفاة مثل هذه في مرفق مغلق تماما كهذا".

يشار إلى أن مركز مانستون، الذي كان قاعدة عسكرية سابقة في كنت، افتتح كمركز لاستقبال ومعالجة قضايا اللاجئين الجدد في فبراير/ شباط الماضي بعد تنامي أعداد المهاجرين الذين يصلون إلى المملكة المتحدة في قوارب صغيرة. ويحتجز المهاجرون هناك لفترات قصيرة ويخضعون لفحوصات أمنية وفحوصات الهوية.

المصدر : غارديان