وزارة العدل الأميركية تعيّن مدعيا مستقلا في التحقيقات التي تطال ترامب والأخير يندد بالتعيين "المسيس" و"غير العادل"

Former President Trump Holds Rally In Warren, Michigan
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب ندد بتعيين مدع عام مستقل في التحقيقات (وكالات)

عيّنت وزارة العدل الأميركية، الجمعة، مدعيا عاما مستقلا للإشراف على التحقيقات الجنائية التي تطال دونالد ترامب، في حين ندد الأخير بهذا التعيين ووصفه بأنه "غير عادل" و"مسيس".

وأعلن وزير العدل الأميركي ميريك غارلاند أمس الجمعة في مؤتمر صحفي في واشنطن أنه عين جاك سميث، للعمل كمستشار خاص للإشراف على تحقيقات وزارة العدل بشأن الرئيس السابق دونالد ترامب، بما في ذلك طريقة تعامله مع الوثائق الحساسة والأحداث التي أعقبت انتخابات 2020.

وكان سميث حتى وقت قريب كبير المدّعين العامّين في لاهاي، المكلّف بالتحقيق في جرائم الحرب في كوسوفو.

ويأتي هذا التعيين بعد 3 أيام فقط على إعلان الرئيس الجمهوري السابق ترشحه للانتخابات الرئاسية في عام 2024.

وقال غارلاند إنّ إعلان ترامب ترشيح نفسه في الانتخابات المقبلة، وكذلك النية المعلنة للرئيس الحالي بايدن الترشح لولاية جديدة، جعلت تعيين مستشار خاص أمرا ضروريا ويصب في المصلحة العامة.

وذكر غارلاند أن سميث سيشرف على التحقيق في طريقة تعامل ترامب مع الوثائق الحكومية بعد مغادرته البيت الأبيض العام الماضي والتحقيق في محاولات التدخل في الانتقال السلمي للسلطة بعد انتخابات 2020.

ويُستهدف ترامب، الذي أعلن هذا الأسبوع عزمه على الترشح للانتخابات الرئاسية في عام 2024، بعدّة تحقيقات من قبل وزارة العدل، حيث يخضع للتحقيق بشأن دوره في الهجوم على مقر الكابيتول العام الماضي، وجهوده لقلب نتائج انتخابات عام 2020، وإخفاء وثائق سرية في مقرّ إقامته في مارالاغو.

إضافة إلى ذلك، رفعت المدّعية العامة لولاية نيويورك ليتيسيا جيمس دعوى مدنية ضدّ ترامب وثلاثة من أبنائه، متّهمة إياهم بالاحتيال التجاري.

ودخول ترامب السباق إلى البيت الأبيض يجعل توجيه اتهام إليه مسألة أكثر حساسية، لكن من شأن تعيين مدعٍ مستقل للإشراف على التحقيق أن يساعد في منح غارلاند، الذي عينه بايدن، مسافة من هذه العملية في ظلّ الاتهامات بأنّ للتحقيق دوافع سياسية.

من ناحية أخرى، فإنه حتّى لو تمّ توجيه اتهام إلى ترامب، سيبقى بإمكانه الترشّح للرئاسة، إذ إنّ القانون الأميركي لا يمنع أيّ شخص متّهم أو مدان بارتكاب جريمة من الترشّح.

وعندما كان رئيسًا للولايات المتحدة، خضع ترامب للتحقيق من قبل المستشار الخاص روبرت مولر بشأن عرقلة سير العدالة والتواطؤ المحتمل مع روسيا في إطار الانتخابات، ولكن لم يتم توجيه أيّ اتهام ضدّه.

واعتبر محلّلون في واشنطن أنّ إعلان ترامب المبكر ترشحه للانتخابات الرئاسية يعدّ محاولة لدرء التهم الجنائية المحتملة في حقه.

ترامب يندد والبيت الأبيض يتبرأ من التسييس

من جهته، اعتبر ترامب، في مقابلة مع شبكة فوكس أمس الجمعة، أن تعيين مدعٍ عام مستقل للإشراف على تحقيقات بحقه هو أمر "غير عادل" و"مسيّس".

وندّد الملياردير الجمهوري بـ"أسوأ تسييس للعدالة" في التاريخ الأميركي، مؤكدًا أنه لن يشارك في التحقيقات، وقال "إنه أمر مخز، يفعلون ذلك فقط لأنني في طليعة الاستطلاعات".

بدوره، قال البيت الأبيض إن إدارة بايدن تؤكد أنها لن "تسيس" القضاء، كما أكد أن بايدن "لم يُبلّغ" مسبقا بتعيين مدع مستقل في التحقيقات حول ترامب.

المصدر : وكالات