كان على متنها أكثر من 100 راكب.. هكذا اصطدمت طائرة بشاحنة عند إقلاعها في بيرو

الطائرة اصطدمت بعربة إطفاء على المدرج أثناء إقلاعها بمطار ليما الدولي (الفرنسية)

اصطدمت طائرة ركاب عند إقلاعها بسيارة إطفاء بمطار ليما الدولي في بيرو، أمس الجمعة، مما أدى إلى اشتعال النيران في الطائرة وإجلاء الركاب ومقتل اثنين من رجال الإطفاء.

وأظهرت لقطات -صورها شهود على الحادث وبثتها قنوات تلفزيونية- الطائرة التي قالت مواقع تتبع الرحلات الجوية إنها من طراز "إيرباص إيه 320" وهي تنطلق بأقصى سرعة للإقلاع ثم تصطدم بشاحنة تمر بسرعة وتقطع الطريق أمامها.

وقالت شركة "ليما إيربورت بارتنرز" المشغلة لمطار خورخي شافيز إنها تأسف بشدة لمصرع اثنين من أفراد فرقة الإطفاء الجوية التابعة في الحادث الذي وقع بين سيارة إطفاء وطائرة بالرحلة الواقعة بالقرب من الحدود مع بوليفيا.

وجرح في الحادث أيضا مسعف كان في سيارة رجال الإطفاء، حسب مسؤول أمني موضحا أنه "في حالة حرجة بسبب إصابة في الرأس".

من جهتها، أكدت شركة الطيران "لاتام" التي تسير هذه الرحلة الداخلية أنه "لم يفقد أي من الركاب أو أفراد الطاقم حياته". وكانت الطائرة تقل أكثر من 100 راكب وطاقما من 6 أفراد.

وعبر المدير العام لشركة لاتام في بيرو -في مؤتمر صحافي- في المطار عن استغرابه لوجود رجال إطفاء على مدرج الإقلاع، موضحا أن قائد الطائرة لم يبلغ بأي أمر غير عادي.

وقال "لم يتم الإبلاغ عن حالة طوارئ بالرحلة التي كانت في أفضل ظروف للإقلاع، وكان لديه الإذن للإقلاع ووجد شاحنة على المدرج لا نعرف ماذا كانت تفعل هناك".

وأكدت وزارة النقل أيضا وقوع الحادث، وقالت "بعد موت رجلين من فريق الإطفاء الجوي وجرح مسعف، يسعى مكتب المدعي العام لإثبات الوقائع قبل توجيه اتهامات محتملة بالقتل والتسبب بجروح".

من جهتها، ذكرت الشركة المشغلة للمطار أن فرقها "تقدم الرعاية اللازمة لجميع الركاب، وهم في صحة جيدة". وأضافت "نحقق أيضا لتحديد أسباب الحادث".

وعقب الحادث، ألغي عدد من الرحلات الجوية بينما تم تحويل أخرى إلى مطار بيسكو الواقع على بعد 250 كيلومترا جنوب ليما.

كما سجلت حركة اضطراب بالرحلات الدولية، ولا سيما مع أميركا الشمالية، إذ إن ليما تعد منصة مهمة لحركة النقل في المنطقة.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية