الرئاسة الفلسطينية ترحب وإسرائيل تحتج على فتح تحقيق أميركي في اغتيال الزميلة شيرين

تحقيقات أجرتها الجزيرة ووسائل إعلام غربية ومنظمات دولية توصلت إلى أن شيرين قتلت برصاص الجيش الإسرائيلي (الجزيرة)

رحّبت الرئاسة الفلسطينية بفتح وزارة العدل الأميركية تحقيقًا في اغتيال الصحفية بقناة الجزيرة شيرين أبو عاقلة، في حين أرسلت الحكومة الإسرائيلية احتجاجًا شديدًا لواشنطن.

وعدّ الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة قرار وزارة العدل الأميركية دليلًا إضافيًا على عدم مصداقية رواية الاحتلال الإسرائيلي لجميع حالات القتل المتعمّد بحق الفلسطينيين.

واستهجن أبو ردينة ردّة الفعل الإسرائيلية حيال قرار مكتب التحقيقات الفيدرالي "إف بي آي" (FBI)، مؤكدًا أن السياسة الإسرائيلية تتحدّى القانون الدولي، من خلال استخفافها العلني بالقرارات الدولية والأممية.

في المقابل، قال رئيس الحكومة الإسرائيلية إنه أرسل احتجاجًا شديدًا للجانب الأميركي، وأكّد أنه لن يتم التحقيق مع الجنود الإسرائيليين من قِبل "إف بي آي".

كما قال وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس إن مراسلة الجزيرة الراحلة شيرين أبو عاقلة قُتلت خلال عملية نفّذها الجيش الإسرائيلي لمواجهة ما سمّاه الإرهاب.

وجدّد غانتس -في كلمة أمام كتلة حزبه في الكنيست- رفض إسرائيل التعاون مع أي تحقيق جديد بهذا الشأن، وذلك بعد رفض التعاون مع التحقيق الذي أعلن عنه مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي أمس.

وكانت إذاعة الجيش الإسرائيلي ذكرت -أمس الاثنين- أن الأميركيين أبلغوا وزارة العدل الإسرائيلية بفتح تحقيق في واشنطن بشأن وفاة مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة.

وأوضحت الإذاعة أن واشنطن أبلغت وزارة العدل الإسرائيلية باحتمال طلب مواد للتحقيق في وفاة أبو عاقلة.

من جهته، قال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي جون كيربي إن شيرين لم تكن مواطنة أميركية فحسب؛ بل مراسلة شجاعة نالت احترام الجميع.

وأضاف أن الولايات المتحدة لن تعلّق على مواضيع تخص إنفاذ القانون، وقلوبنا مع عائلة أبو عاقلة، حسب تعبيره.

بدوره قال السيناتور الديمقراطي كريس فان هولين إن فتح مكتب التحقيقات الفيدرالي تحقيقًا بشأن اغتيال شيرين أبو عاقلة، هو خطوة طال انتظارها.

كما قالت النائبة الديمقراطية بمجلس النواب رشيدة طليب إن فتح التحقيق الذي طال انتظاره بشأن اغتيال شيرين، هو الخطوة الأولى نحو المساءلة، وفق تعبيرها.

وأضافت رشيدة طليب أنه ليس من المفاجئ رفض الحكومة الإسرائيلية للتعاون مع التحقيق.

من جانبه، رحّب المعهد الدولي للصحافة بفتح الولايات المتحدة تحقيقًا بشأن اغتيال الصحفية شيرين أبو عاقلة، وحثّ المعهد السلطات الأميركية على أن يكون التحقيق شاملًا ومستقلًا وموثوقًا به بشكل كامل، ويتبع الأدلة حتى النهاية.

كما رحّبت منظمة مراسلون بلا حدود بأي مبادرة من شأنها تحقيق العدالة في قضية شيرين أبو عاقلة بما فيها التحقيق الأميركي.

وتوصّلت تحقيقات أجرتها شبكة الجزيرة ووسائل إعلام غربية ومنظمات دولية إلى أن شيرين قُتلت برصاص الجيش الإسرائيلي أثناء تغطيتها اقتحام مدينة جنين في 11 مايو/أيار الماضي.

وقدّمت إسرائيل روايات متضاربة، وادّعت في البداية أن شيرين قُتلت برصاص مسلّحين فلسطينيين، قبل أن تتراجع وتعلن في سبتمبر/أيلول الماضي أن هناك احتمالًا كبيرًا جدًا أن تكون قُتلت برصاص أطلقه جندي إسرائيلي "عن طريق الخطأ".

المصدر : الجزيرة + الصحافة الإسرائيلية