بعد لقائه نظيره الصيني.. بايدن يستبعد حربا باردة ويؤكد عودة بلاده لقيادة العالم

G20 summit in Bali
بايدن أكد في لقائه بنظيره الصيني أن الطرفين سيعملان على حل الخلافات سلميا (رويترز)

قال الرئيس الأميركي جو بايدن إنه لا داعي للقلق من حرب باردة جديدة، مؤكّدًا أن الولايات المتحدة عادت لقيادة العالم، وذلك بعد لقائه -اليوم الاثنين- بالرئيس الصيني شي جين بينغ في جزيرة بالي الإندونيسية، قبيل قمّة مجموعة العشرين غدًا.

وأوضح بايدن أنه اتفق مع نظيره الصيني على وضع قواعد وظروف محدّدة للتعامل مع القضايا بين الجانبين، في وقت وصلت فيه العلاقات بينهما إلى أدنى مستوى لها منذ عقود، بسبب خلافات حول مجموعة متنوعة من القضايا تشمل: تايوان، والتجارة.

وقال بايدن "أكّدت خلال اللقاء بأن الجانبين سيسعيان لإدارة التنافس"، كما أنه لن تكون هناك محاولة لاجتياح تايوان، وأنهما سيعملان على حلّ الخلافات سلميًا.

كما أشار إلى أنه طلب من الصين إبلاغ كوريا الشمالية بوجوب وقف تجاربها الصاروخية.

وقال الرئيس الأميركي إن بلاده ستحافظ على التزاماتها بعد أن عادت إلى قيادة العالم، على حدّ تعبيره.

والتقى بايدن بالرئيس الصيني -اليوم- لإجراء محادثات طال انتظارها في جزيرة بالي الإندونيسية، قبيل قمة مجموعة العشرين غدًا الثلاثاء، والتي من المنتظر أن تكون مشحونة بالتوترات بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا.

وهذا أول لقاء شخصي بين الزعيمين منذ أن أصبح بايدن رئيسًا للولايات المتحدة.

من جهة ثانية، أكّد الرئيس الصيني لنظيره الأميركي أن العالم "كبير بما يكفي" لازدهار بلديهما، وأن مصالح مشتركة كثيرة تجمع بينهما، حسبما أعلنت وزارة الخارجية الصينية.

وقال شي لبايدن عقب 3 ساعات من المحادثات إنه "في ظل الظروف الراهنة، فإن الصين والولايات المتحدة تتقاسمان الكثير من المصالح المشتركة"، مضيفًا أن بكين لا تسعى لتحدي الولايات المتحدة، أو "تغيير النظام الدولي القائم"، داعيًا الجانبين إلى "أن يحترم كل منهما الآخر".

المصدر : وكالات