بريطانيا.. وزير آخر في حكومة سوناك متهم بالتنمر على موظفيه

Cabinet Meeting in London
بعض الموظفين اتهموا راب بإشاعة "ثقافة الخوف" في وزارة العدل (الأناضول)

اتُهم دومينيك راب -نائب رئيس الوزراء البريطاني الذي يتولى أيضا وزارة العدل- بمعاملة موظفيه بعدوانية، وذلك بعد استقالة وزير آخر لأسباب مماثلة، وهو ما أثار تساؤلات حول اختيارات رئيس الوزراء ريشي سوناك.

وفي ظل هذه الحكومة الجديدة لحزب المحافظين التي لم يمض على تشكيلها سوى أقل من 3 أسابيع، قالت صحيفة "غارديان" (The Guardian) مساء أمس الجمعة إن 15 من كبار موظفي وزارة العدل عرضت عليهم "فرصة الانتقال" إلى مناصب أخرى، لأن بعضهم يخشى العمل مع راب بسبب سلوكه السابق عندما تولى وزارة العدل في عهد بوريس جونسون لمدة سنة واحدة حتى سبتمبر/أيلول 2022.

وذكرت الصحيفة البريطانية أن موظفي الوزارة تحدثوا عن "ثقافة الخوف" التي يشيعها رجل وُصف بأنه "غير مهذب" و"عدواني".

وأضافوا أنه لم يكن غير محترف فحسب، بل كان "متنمرا" أيضا.

وأفادت الصحيفة بأن إعادة تعيينه في المنصب -الذي غادره لفترة قصيرة في أثناء تولي حكومة ليز تراس السلطة- شكّل مصدر قلق للعديد من الموظفين الذين يفكر بعضهم في الاستقالة.

نوبة غضب

من جهتها، ادعت صحيفة "صن" (The Sun) أن راب قام برشق الطماطم خلال نوبة غضب في أثناء اجتماع، لكن المتحدث باسم الوزير وصف ذلك بأنه "كلام فارغ"، وأكد أن "دومينيك يعمل بجد ويتوقع الكثير من فريقه ومن نفسه".

وقد أثارت هذه الاتهامات تساؤلات بشأن اختيارات ريشي سوناك لأعضاء حكومته، ودعت المعارضة العمالية رئيس الوزراء إلى شرح موقفه.

وطالبت أنغيلا راينر، نائبة زعيم حزب العمال، بإجراء تحقيق "عاجل ومستقل".

ويأتي هذا بعدما أعلن وزير الدولة البريطاني غافن وليامسون -مساء الثلاثاء الماضي- استقالته بعد اتهامات بتنمره على عدد من الموظفين وزملائه في حزب المحافظين.

المصدر : الفرنسية