صفقة محتملة بين أميركا وكوريا الجنوبية لإمداد أوكرانيا بعتاد "إستراتيجي"

آلية عسكرية مزودة بمدفع هاوتزر وبداخلها قذائف خاصة بهذا النوع من المدافع (رويترز)

أكد مسؤولون أميركيون أن الولايات المتحدة تسعى لإبرام صفقة مع كوريا الجنوبية لشراء كمية كبيرة من "عتاد إسترتيجي" لإرسالها إلى أوكرانيا دعما لعملياتها العسكرية ضد روسيا.

ونقلت وكالة "أسوشيتد برس" (Associated Press) عن أحد المسؤولين قوله أمس الخميس إن الصفقة تتضمن شراء 100 ألف قذيفة لمدافع الهاوتزر، مشيرا إلى أن واشنطن وسول تتفاوضان منذ مدة على هذه الصفقة.

وأضاف المسؤول الأميركي أن الاتفاق يأتي بينما يطالب القادة الأوكرانيون بمزيد من المساعدات العسكرية لإنجاح الهجمات المضادة التي تشنها القوات الأوكرانية بهدف طرد القوات الروسية من مناطق عدة.

وأكد مسؤولون عسكريون أميركيون آخرون الخطوط العريضة للصفقة المرتقبة، مشيرين إلى الضغوط المسلطة على ترسانة كييف من الأسلحة، وخاصة فيما يتعلق بقذائف "هاوتزر" التي تطلق منها القوات الأوكرانية 7 آلاف قذيفة يوميا في مقابل 20 ألفا تطلقها القوات الروسية.

من جهتها، نقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" (Wall Street Journal) عن مسؤولين أميركيين أن الولايات المتحدة ستشتري ضمن صفقة سرية أسلحة من كوريا الجنوبية لمصلحة أوكرانيا.

وقالت الصحيفة إنه تم الاتفاق على الصفقة من حيث المبدأ أثناء زيارة وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن لكوريا الجنوبية في وقت سابق من هذا الشهر، مشيرة إلى أن الاتفاق يشمل 100 ألف قذيفة مدفعية من عيار 155 مليمترا.

من جانبها، نقلت وكالة رويترز عن وزارة الدفاع في كوريا الجنوبية قولها إن مفاوضات بيع قذائف المدفعية للولايات المتحدة تتم على أساس أن واشنطن هي المستخدم النهائي.

وأكدت الوزارة أن موقف كوريا الجنوبية المتمثل في عدم تزويد أوكرانيا بمساعدات عسكرية فتاكة لم يتغير.

المصدر : الجزيرة + وكالات