"أوشن فايكنغ" ترسو في فرنسا وتعليقات "غاضبة" من ميلوني إزاء باريس

NATO's Stoltenberg and Italian PM Meloni hold news conference in Rome
ميلوني اعتبرت موقف فرنسا "عدائيا وغير مبرر (رويترز)

دانت رئيسة الحكومة الإيطالية جورجيا ميلوني ما أسمته رد فعل "عدائي وغير مفهوم وغير مبرر" من قبل السلطات الفرنسية على خلفية إعلان أزمة سفينة "أوشن فايكنغ" التي تقل مهاجرين غير نظاميين، ورست اليوم في فرنسا.

وجاءت تصريحات ميلوني ردا على انتقادات وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانين لما اعتبره "الخيار غير المقبول" لإيطاليا بعدم استقبال السفينة، معتبرا أن إيطاليا "اختارت عدم التصرف كونها دولة أوروبية مسؤولة".

وقالت ميلوني "تأثرت بشدة برد فعل الحكومة الفرنسية العدائي وغير المفهوم وغير المبرر".

من جانبه حذر جوفان باتيستا فاتزولاري، وهو أحد أقرب مساعدي ميلوني، فرنسا من تصعيد الخلاف المستمر حول الهجرة بتقييد قدرة روما على الحصول على أموال الاتحاد الأوروبي المخصصة للتعافي من جائحة كورونا.

وقال فاتزولاري، وهو أيضا المسؤول عن تنفيذ برنامج الحكومة، لصحيفة "كورييري ديلا سيرا" الإيطالية اليوم الجمعة "آمل ألا يكونوا يشيرون إلى أموال الاتحاد الأوروبي المخصصة لما بعد الجائحة، لأن أي إجراء من هذا القبيل سيكون خطيرا للغاية".

جاءت تحذيرات المسؤول الإيطالي بعد أن أشار وزير الداخلية الفرنسي إلى أن الخلاف بشأن الهجرة بين روما وباريس ستكون له "عواقب وخيمة على العلاقات الثنائية".

يذكر أن إيطاليا تعد المستفيد الأكبر من بين دول الاتحاد الأوروبي، مما يسمى الصندوق الأوروبي، للتعافي والمرونة حيث تحصل على حوالي 200 مليار يورو.

رست اليوم في فرنسا

في غضون ذلك، رست سفينة المساعدات الإنسانية "أوشن فايكنغ" اليوم الجمعة في ميناء طولون العسكري (جنوبي فرنسا) وعلى متنها 230 مهاجرا غير نظامي قضوا نحو 20 يوما في البحر، بسبب رفض إيطاليا استقبالهم.

وقد سمحت فرنسا للسفينة بالرسو بشكل استثنائي، على أن يتم التدقيق في حالات المهاجرين وإعادة من لا تنطبق عليهم شروط اللجوء إلى بلدانهم.

وأعلنت الداخلية الفرنسية أن هؤلاء المهاجرين، ومن بينهم 57 طفلا، سيوضعون في "منطقة انتظار" خارج الميناء العسكري، ولن يتمكنوا من مغادرة هذا المركز، بهدف تسهيل طرد من لا تقبل طلباتهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات