بعد أسبوع من محاولة اغتياله.. عمران خان يطالب أنصاره باستكمال مسيرة المطالبة بانتخابات مبكرة نحو إسلام آباد

استأنف حزب إنصاف الذي يتزعمه رئيس الحكومة الباكستانية المقال عمران خان، مسيرته الاحتجاجية المطالبة بتنظيم انتخابات عامة مبكرة باتجاه العاصمة إسلام آباد، بعد أسبوع من تعرّض خان لمحاولة اغتيال فاشلة.

وأُصيب خان (70 عاما) بجراح الأسبوع الماضي عندما تعرّض لإطلاق نار في مسيرة ضمن حملة مسيرات حاشدة بقيادته للضغط من أجل إجراء الانتخابات، وذلك منذ الإطاحة به من منصبه في تصويت برلماني في أبريل/نيسان الماضي.

واستأنفت المسيرة من مدينة وزير آباد بإقليم البنجاب، حيث تعرّض خان لمحاولة اغتيال، وأفاد مراسل الجزيرة بوجود أعداد كبيرة من رجال الشرطة في المكان.

وقد هددت الحكومة الفدرالية الحزب بتفعيل قوانين فدرالية للحد من نفوذه في إقليمي البنجاب وخيبر، الخاضعين لسلطته المحلية.

وقال خان لأنصاره -عبر رابط فيديو أمس الخميس- إن عليهم أن يكملوا المسيرة المناهضة للحكومة، معلنا رفضه لتقرير للشرطة يفيد بأن مسلحا واحدا حاول اغتياله، ومؤكدا أن مسلحين اثنين على الأقل نفذا ما قال إنه "هجوم مدبر بإحكام".

وخاطب خان بضع مئات من العمال الذين أعادوا إطلاق المسيرة في مدينة وزير آباد، قائلا "لن تتوقف مسيرتنا"، مشيرا إلى أن الاحتجاج سيزداد قوة مع اقترابه من العاصمة إسلام آباد.

وكان حزب حركة إنصاف قد أرجأ في وقت سابق مسيرته الاحتجاجية صوب العاصمة الباكستانية.

وقال وزير الداخلية الباكستاني رانا ثناء الله إنه مستعد مع رئيس الوزراء شهباز شريف لمواجهة تحقيق في الاتهامات التي وجهها لهما خان بضلوعهما في محاولة اغتياله، معتبرا أن التحقيق سيكون فرصة لكشف الحقائق، خاصة أن مطلق النار معتقل حاليا.

وشكك الوزير الباكستاني -في المقابل- في أن يكون عمران خان قد أصيب بـ4 أعيرة نارية خلال محاولة الاغتيال، ويرى أنه لهذا السبب "تلقى خان العلاج في مستشفى خاص، لا في مستشفى حكومي".

وكان خان اشترط استقالة كلّ من رئيس الوزراء شهباز شريف ووزير الداخلية رانا ثناء الله والجنرال في وكالة الاستخبارات فيصل نصير، لضمان استقلالية لجنة التحقيق القضائية التي شكلها رئيس الوزراء للنظر في محاولة اغتيال خان.

وطالب رئيس الوزراء الباكستاني السابق رئيس الجمهورية عارف علوي باتخاذ إجراءات تضمن تحقيق العدالة للجميع وفق مواد الدستور، مضمنا رسالته تهديدات سابقة بالقتل قال إن وزير الداخلية رانا ثناء الله أطلقها عليه.

المصدر : الجزيرة + وكالات