ليبيا.. الجنائية الدولية تكشف عن أدلة على جرائم وانتهاكات ارتكبتها قوات حفتر

أكد المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية كريم خان، أمس الأربعاء، أنه حصل على أدلة تتعلق بانتهاكات قامت بها قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، ومن ضمنها جرائم قتل خارج القانون واختطاف وعنف جنسي.

وقال خان -في إحاطة قدمها لمجلس الأمن الدولي من طرابلس الليبية- إن لدى مكتبه معلومات وأدلة مرتبطة بالجرائم التي يدّعى بأن الجماعات المرتبطة بقوات حفتر قد ارتكبتها.

وأضاف أن ضمن تلك الجرائم عددا كبيرا من حوادث القتل خارج القانون والاختطاف والتمثيل بالجثث والاختفاء القسري وأخذ الرهائن والعنف الجنسي والنهب، إضافة إلى الضربات الجوية العشوائية واستخدام الألغام وانتهاكات حقوق الإنسان أثناء المحاكمات العسكرية للمدنيين وتدمير الممتلكات.

وذكرت الإحاطة أن تلك الجرائم ارتكبت في بقاع مختلفة من ليبيا ابتداء من عام 2014 وتشمل إعدام 41 شخصا على يد عناصر لواء الصاعقة، واختطاف النائبة سهام سرقيوة واختفاءها، ومقتل 36 شخصا في الأبيار بضواحي مدينة بنغازي شرقي البلاد، إضافة إلى الجرائم المرتكبة في ترهونة غربي البلاد في عامي 2019 و2020.

وأكد مدعي المحكمة الجنائية الدولية العام، في إحاطته لمجلس الأمن، أن لدى مكتبه مواد مصورة وسمعية تتعلق بعدد من هذه الحوادث.

لقاء حفتر

وبدأ خان زيارة لليبيا يوم السبت الماضي، تركز على بناء شراكات مع الضحايا والسلطات الوطنية والمجتمعات المتأثرة من أجل تعزيز المساءلة عن الجرائم، حسب تغريدة للمحكمة.

وزار خان الاثنين مدينة ترهونة حيث عُثر على مقابر جماعية يتواصل إخراج عشرات من الجثث منها منذ صيف 2020.

والتقى خان -وهو أول مدّع للمحكمة الجنائية الدولية يزور ليبيا منذ عقد- كلا من رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي، ومبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا عبد الله باتيلي، ووزيرة العدل بحكومة الوحدة الوطنية الليبية حليمة إبراهيم، والمدعي العام العسكري في طرابلس مسعود أرحومة، وخليفة حفتر والمدعي العام العسكري التابع له فرج الصوصاع.

وكشف خان عما دار خلال اللقاء الذي جمعه مع حفتر، وقال "كنت شديد الوضوح في لقائي مع حفتر في بنغازي بشأن حصول المحكمة الجنائية على أدلة حول مزاعم انتهاكات ارتكبتها قوات تابعة له".

وأضاف "قلت له: إننا سنركز عملنا في ليبيا على تدابير تؤدي إلى نتائج ملموسة، سواء كان الأمر يتعلق بقائد عسكري أو فرد مدني، كما أوضحت أن القيادات العسكرية مسؤولة عن منع الجرائم والمعاقبة عليها عندما ترتكب".

مقابر جماعية

ومنذ يونيو/حزيران 2020 تواصل هيئة البحث عن المفقودين الليبية (حكومية) اكتشاف مقابر جماعية وفردية في ترهونة وانتشال جثث ورفات أحدثها استخراج رفات 6 أشخاص مجهولي الهوية في الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

وتتهم قوات تابعة لحفتر بالمسؤولية عن هذه المقابر خلال سيطرتها على ترهونة بين أبريل/نيسان 2019 ويونيو/حزيران 2020.

وكانت محكمة الجنايات الدولية طالبت بتسليم محمود الورفلي القيادي بقوات حفتر، لاتهامه بالقيام بإعدامات ميدانية لسجناء، بينما اغتيل الورفلي في مارس/آذار الماضي على يد مسلحين مجهولين اعترضوا سيارته وفتحوا نيران بنادقهم عليه في مدينة بنغازي.

المصدر : الجزيرة + وكالات